أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تقرير: ما يقرب من نصف الأنواع المهاجرة في العالم آخذ في الانخفاض

الهجرة ضرورية لبعض الأنواع - أ.ب

أفاد تقرير جديد للأمم المتحدة صدر، اليوم الإثنين، أن ما يقرب من نصف السلالات المهاجرة في العالم آخذ في الانخفاض.

ينتقل العديد من الطيور المغردة والسلاحف البحرية والحيتان وأسماك القرش وغيرها من الحيوانات المهاجرة إلى بيئات مختلفة مع تغير الفصول، وتتعرض لخطر فقدان الموائل والصيد غير القانوني وصيد الأسماك والتلوث وتغير المناخ.

خلص التقرير إلى أن أعداد نحو 44 بالمائة من السلالات المهاجرة في جميع أنحاء العالم تتناقص، مشيرا إلى أن أكثر من خمس ما يقرب من 1200 نوع تراقبها الأمم المتحدة مهددة بالانقراض.

وقالت كيلي مالش، الباحثة الرئيسية في التقرير الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للحياة البرية في سمرقند بأوزبكستان، "هذه هي الأنواع التي تتحرك في جميع أنحاء العالم.. إنها تتحرك من أجل الغذاء والتكاثر وتحتاج أيضًا إلى مواقع توقف على طول الطريق".

يمكن أن يؤدي فقدان الموائل أو التهديدات الأخرى في أي مرحلة من رحلتهم إلى تناقص عددها.

وقال ستيوارت بيم، عالم البيئة بجامعة ديوك، والذي لم يشارك في إعداد التقرير "الهجرة ضرورية لبعض الأنواع.. إذا أوقفت الهجرة، فسوف تقتل هذه الأنواع".

واعتمد التقرير على البيانات الموجودة، بما في ذلك معلومات من القائمة الحمراء للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة، والتي تتتبع ما إذا كان أحد الأنواع مهددا بالانقراض.

يخطط المشاركون في اجتماع الأمم المتحدة لتقييم المقترحات الخاصة بتدابير الحفاظ وأيضا ما إذا كان سيتم إدراج العديد من الأنواع الجديدة المثيرة للقلق رسميا.

وقالت سوزان ليبرمان، نائبة رئيس السياسة الدولية في جمعية الحفاظ على الحياة البرية غير الربحية: "لا يمكن لدولة بمفردها إنقاذ أي من هذه الأنواع".

وأضافت ليبرمان أنه من المتوقع خلال الاجتماع أن تقترح ثمان حكومات من أمريكا الجنوبية بشكل مشترك إضافة نوعين من أسماك السلور الأمازونية المتناقصة إلى قائمة معاهدة الأمم المتحدة لحماية الأنواع المهاجرة.

يعد حوض نهر الأمازون أكبر نظام للمياه العذبة في العالم. وقالت ليبرمان: "إذا ظلت منطقة الأمازون سليمة، فسوف يزدهر سمك السلور - فالأمر يتعلق بحماية الموائل".

في عام 2022، تعهدت الحكومات بحماية 30 بالمائة من موارد الأراضي والمياه على كوكب الأرض للحفاظ عليها، وذلك في مؤتمر الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي في مونتريال بكندا.

أ.ب
(3)    هل أعجبتك المقالة (3)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي