أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

روسيا تطلق 45 طائرة مسيرة على أوكرانيا

أطلق الجيش الروسي 45 طائرة مسيرة على أوكرانيا، يوم الأحد، ضمن حملة قصف استمرت خمس ساعات ونصف الساعة، حسبما أفاد مسؤولون.

يأتي ذلك بالتزامن مع مواصلة الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، التعديل الوزاري في حكومة الحرب، التي دخلت الآن عامها الثالث.

قالت القوات الجوية الأوكرانية في بيان إنها أسقطت 40 مسيرة إيرانية الصنع من طراز “شاهد” فوق تسع مناطق، من بينها ضواحي العاصمة كييف.

كتب مسؤولون عسكريون أوكرانيون في برقية أن الهجوم - الذي استمر خمس ساعات ونصف الساعة - استهدف منشآت زراعية وبنى تحتية ساحلية.

كما قالوا إن غارة جوية في إقليم ميكولايف أدت إلى إصابة شخص، ونشوب حريق، وإلحاق أضرار ببنايات سكنية مجاورة.

كما أصيب شخص في إقليم دنيبروبتروفسك عندما نشب حريق بسبب سقوط حطام من طائرة مسيرة مدمرة، وفقا لما ذكره سيرغي ليساك، رئيس الإدارة العسكرية في الإقليم.

تأتي الضربات في الوقت الذي يواصل فيه زيلينسكي تغيير قادة عسكريين وسط محاولة للحفاظ على الزخم الذي اكتسبته كييف أمام القوات الروسية المهاجمة.

أعلنت كييف، يوم الأحد، تعيين وزير الدفاع السابق، اللفتنانت جنرال ألكسندر بافليوك، قائدا جديدا للقوات البرية.

كان هذا المنصب يشغله الجنرال أولكسندر سيرسكي، الذي تم تعيينه يوم الخميس الماضي لخلافة القائد العسكري الأوكراني المنتهية ولايته، الجنرال فاليري زالوجني.

كما عين زيلينسكي القائد السابق لمشاة البحرية الأوكرانية، يوري سودو، قائدا جديدا للقوات المشتركة الأوكرانية؛ والجنرال إيغور سكيبيوك قائدا لقوات الهجوم الجوي الأوكرانية؛ والبريغيدير الجنرال إيغور بلاغوتا، قائدا لقوات الدفاع الإقليمية الأوكرانية.

وقد أشار القائد الأعلى الجديد للجيش الأوكراني، سيرسكي، إلى أن أهدافه المباشرة تشمل تحسين تناوب القوات في الخطوط الأمامية، وتسخير التكنولوجيا الجديدة في وقت أصبحت فيه قوات كييف في موقف دفاعي.

وقال زيلينسكي في بيان على تطبيق “تلغرام”، يوم السبت، إنه يأمل في ”إعادة تشغيل المستويات العليا للقوات المسلحة الأوكرانية بقادة قتاليين يمتلكون الخبرة".

في غضون ذلك، أفادت الاستخبارات العسكرية الأوكرانية، يوم الأحد، بأن قوات روسية مهاجمة استخدمت محطات تابعة لنظام ”ستارلينك” للأقمار الاصطناعية في هجومها.

ونشرت الاستخبارات ما قالت إنه تسجيل لمحادثة، تم اعتراضها، بين جنديين روسيين كـ ”دليل" على ذلك.

كانت لمحطات ستارلينك، والتي تستخدم سلسلة أقمار اصطناعية تديرها شركة “سبيس إكس” المملوكة للملياردير الأمريكي إيلون ماسك، لتوفير اتصالات فائقة السرعة، دورا حيويا في منح الجيش الأوكراني ميزة على القوات الروسية الغازية.

وقالت “سبيس إكس” في بيان الأسبوع الماضي إنها ”لا تتعامل من الحكومة الروسية ولا جيشها”.

مع ذلك، عثر بانتظام على مكونات تكنولوجيا غربية بين ترسانة روسيا، حيث أصبحت موسكو أكثر مهارة في التهرب من العقوبات، وغالبا ما تستورد بضائع عبر دول ثالثة.

أ.ب
(5)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي