أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فريق إغاثي: 376 ألف مدني لا يزالون متأثرين بالآثار التي خلفها الزلزال

من مخيمات الشمال السوري - الدفاع المدني

أكد فريق "منسقو استجابة سوريا"، أنه وبعد عام كامل على زلزال 6 شباط/فبراير المدمر، الذي تأثرت به مناطق شمال غرب سوريا، لازالت الآثار السلبية التي خلفها تؤثر على كافة المناحي الإنسانية والاقتصادية في المنطقة.

وقال في تقرير له، إن أكثر من 376 ألف مدني لازالوا متأثرين بالآثار التي خلفها الزلزال، وأكثر من 51,931 مدني لا يزالون خارج منازلهم ضمن المخيمات ومراكز الإيواء.

وشدد على أن عدد المحتاجين إلى المساعدات الإنسانية في شمال غرب سوريا ارتفع بمقدار 200 ألف مدني، ليصل عدد المحتاجين إلى 4.6 مليون مدني، فيما فقدت أكثر من 21 ألف عائلة مصادر دخلها الأساسي، مما زاد عدد العائلات التي تعتمد على المساعدات الإنسانية في المنطقة.

ووفقا للفريق، تسبب الزلزال بحدوث تغييرات اقتصادية كبيرة أبرزها "ارتفاع أسعار المواد والسلع المختلفة بنسب وسطية تتراوح بين 75-120%.، ووصول حد الفقر المعترف به بعد عام كامل من الزلزال إلى قيمة 9,938 ليرة تركية".

ووصل حد الفقر المدقع بعد عام كامل من الزلزال إلى قيمة 7,844 ليرة تركية. وعلى الصعيد الإنساني لم يصل نسبة الاستجابة الإنسانية المخصصة لمتضرري الزلزال إلى الحد الذي يتناسب مع الاحتياجات الهائلة التي خلفها الزلزال ولم تتجاوز عتبة 53.73%.

وفيما يتعلق بترميم المنشآت والبنى التحتية التي تضررت من الزلزال، أوضح الفريق أن نسبة إصلاح الأضرار داخل تلك المنشآت بلغت 62% أي أن 38% لازالت تشكل تهديد محتمل في حاول تعرض المنطقة لكوارث جديدة.

زمان الوصل
(25)    هل أعجبتك المقالة (27)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي