أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عمليات الخطف المتبادل بين درعا والسويداء تعود للواجهة

من درعا - أ ف ب

أقدمت مجموعة مسلحة في السويداء على خطف عدة أشخاص من محافظة درعا، يوم الإثنين، رداً على اختطاف مواطن من محافظة السويداء في بلدة "بصر الحرير" شرقي درعا.

وقال "تجمع أحرار حوران"، إن أفراد من عائلة "الحريري" في بلدة "بصر الحرير"، اختطفوا المدعو "غسان عبد الباقي" من محافظة السويداء، ما دفع ذويه إلى اختطاف عدة أشخاص من درعا أثناء تواجدهم في السويداء.

وأضاف أن عملية خطف "غسان عبد الباقي" هدفها الضغط من أجل استعادة جثمان الشاب "رنس طرشان الحريري"، الذي قتل بعد اختطافه في شباط 2021 من قبل عصابة مسلحة في السويداء، مشيرا على أن الجهة الخاطفة كانت قد أرسلت خلال شهري شباط وآذار 2021 مقاطع فيديو توضح تعرض "الحريري" لتعذيب وحشي بهدف ابتزاز ذويه لدفع فدية مالية كبيرة.

وأوضح التجمع أن عمليات خطف متبادلة حدثت بين ذوي "الحريري" في "بصر الحرير" ومحافظة السويداء خلال من أجل الكشف عن مصيره، منها اختطاف 10 أشخاص من محافظة درعا أثناء ذهابهم إلى العمل، من قبل مجموعة مسلحة من بلدة "سميع" بريف السويداء، رداً على اختطاف مواطن منها.

وتشهد بعض الطرقات بين محافظتي درعا والسويداء بعد عملية الخطف، انتشاراً لمجموعات مسلحة من محافظة السويداء، وإقامة حواجز فيها، وفقا للتجمع.

وسجل مكتب توثيق الانتهاكات في تجمع أحرار حوران خلال شهر كانون الثاني الفائت، اختطاف 9 أشخاص من محافظة درعا، أفرج عن اثنين خلال الشهر ذاته، وقتل 3 آخرين بعد اختطافهم بعمليات متفرقة.

وفي تقريره السنوي لعام 2023، سجل المكتب 126 حالة خطف (من ضمنهم 4 من خارج المحافظة) أفرج عن 91 مخطوفاً من إجمالي عدد المخطوفين، في حين قتل 29 مخطوفاً، ولا يزال هناك 6 مختطفين غير معروف مصيرهم.

وأكد التجمع أن ما لا يقل عن 45 مخطوفاً من إجمالي عدد المخطوفين الكلي تسببت بخطفهم مجموعات مدعومة من قبل أجهزة النظام السوري الأمنية.

زمان الوصل
(39)    هل أعجبتك المقالة (59)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي