أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تقرير: فلسطينيو سوريا يعانون من البرد ونقص الغذاء في الشمال السوري

من مخيمات إدلب - أ ف ب

أكدت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا"، أن اللاجئين الفلسطينيين في شمال غرب سوريا يعيشون ظروفاً إنسانية مأساوية، حيث يواجهون نقصاً حاداً في الغذاء والتدفئة في ظل انخفاض درجات الحرارة وغياب الدعم من المنظمات الدولية.

وقال في تقرير لها، إن العائلات الفلسطينية في المخيمات تعاني من صعوبة في تأمين مواد التدفئة والمواد الغذائية الأساسية، في ظل غياب كامل لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، التي توقفت عن تقديم خدماتها لهم منذ تهجيرهم إلى مناطق سيطرة المعارضة.

وطالب اللاجئون الفلسطينيون وكالة الأونروا بإبداء الاهتمام بمعاناتهم وإعادة تفعيل دورها في تقديم المساعدات الإنسانية والتعليمية والصحية لهم، في الوقت الذي توقفت فيه معظم المنظمات الإغاثية والإنسانية عن تقديم الدعم لهم بسبب الحرب والحصار والعقوبات المفروضة على سوريا.

وأشار منسقو الاستجابة السريعة إلى أن 81% من مجمل العائلات في شمال غرب سوريا يسعون إلى تخفيض الاحتياجات الأساسية وخاصة الغذاء في محاولة يائسة للحصول على التدفئة لهذا العام، مما يزيد من خطر المجاعة والأمراض في المنطقة.

وأضافوا أن النازحين والقاطنين في القرى والبلدات والمدن في شمال غرب سوريا لم يحصلوا على مواد التدفئة على الرغم من مطابقتهم للشروط والمعايير المفروضة على عمليات التوزيع، ما يعكس الفشل والتقصير في إدارة الأزمة من قبل الجهات العاملة في المنطقة.

ودعا النشطاء الجهات المعنية إلى تحمل المسؤولية الكاملة وتأمين الدعم اللازم للمدنيين في المنطقة، في ظل الأوضاع الإنسانية الصعبة والتي فرضت خيارات صعبة على المدنيين بين الموت جوعا أو بردا.

ويقدر عدد اللاجئين الفلسطينيين في مناطق سيطرة المعارضة بنحو 1488 لاجئ، حيث يعيشون في ظروف معيشية متدهورة ويفتقرون إلى الحماية والحقوق الأساسية.

زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي