أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اشتباكات بين فصائل "الفيلق الثالث" تخلف قتلى شمال الرقة

مقاتل من "الجيش الوطني" في ريف حلب - أ ف ب

قُتل وجرح عدد من عناصر "الجيش الوطني السوري" المعارض مساء أمس الأحد، إثر اندلاع اشتباكات عنيفة بين مجموعاته العسكرية في منطقة "نبع السلام" بريف محافظة الرقة الشمالي، شمال شرق سوريا.

وقالت مصادر مُطلعة لـ "زمان الوصل"، إن عنصرين على الأقل من فصائل "الفيلق الثالث" العامل تحت مظلة "الجيش الوطني السوري" قُتلا مساء أمس الأحد، بالإضافة إلى إصابة 17 شخصاً آخر بينهم مدنيون ونساء وأطفال، إثر اندلاع اشتباكات بين مجموعتين عسكريتين من "الفيلق الثالث" داخل مدينة "تل أبيض" بريف محافظة الرقة الشمالي، الواقعة ضمن ما يُعرف بمنطقة "نبع السلام" شمال شرق سوريا.

وعقب ذلك، قال فصيل "الجبهة الشامية" أبرز مكونات "الفيلق الثالث" في بيانٍ له مساء أمس الأحد، إن "مجموعة تابعة للمدعو "أبو عامر الأمني"، أقدمت مساء الأحد، بالاعتداء على المدنيين من بينهم نساء في سوق مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي"، موضحاً، أن "الجبهة الشامية قامت بالتدخل المباشر لاعتقال المجموعة المسيئة وتسليمها للشرطة العسكرية أصولاً بغية الحفاظ على أمن وسلامة المدنيين".

ولفتت الجبهة في بيانها، إلى أن "منطقة تل أبيض كانت مثالاً يحتذى به في الأمن بفضل الإدارة الرصينة للجبهة الشامية، ولن تسمح لأحد أن يهدد سلامة الأهالي بأي حال من الأحوال، كما تسعى قيادة الجبهة الشامية إلى معالجة المشكلة الحاصلة وتحذر من اتساع دائرة الاشتباكات إلى مناطق أخرى"، إثر اندلاع اشتباكات عنيفة بين فصائل "الفيلق الثالث" العامل تحت مظلة "الجيش الوطني السوري"، وذلك على الطريق الواصل بين مدينتي "اعزاز وعفرين" ضمن ما يُعرف بمنطقة "غصن الزيتون" شمال محافظة حلب، لاسيما أن الاقتتالات بين فصائل "الفيلق الثالث" ازدادت وتيرتها خلال الأشهر الماضية، وذلك بعد الاقتتال الذي وقع في منتصف أكتوبر/ تشرين الأول العام الفائت، بين فصائل الفيلق و"هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقا) في منطقتي (درع الفرات، وغصن الزيتون) بريف محافظة حلب.

زمان الوصل
(12)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي