أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إندونيسيا.. انتشال 11 جثة بعد ثوران بركان و22 متسلقا في عداد المفقودين

ثوران بركان جبل مارابي - جيتي

انتشل رجال الإنقاذ الإندونيسيون جثث 11 متسلقا، اليوم الاثنين، بعد ثوران بركان جبل مارابي، بينما يبحثون عن 22 آخرين على الأقل في عداد المفقودين.

قذف بركان جبل مارابي في منطقة أغام بمقاطعة سومطرة الغربية أعمدة سميكة من الرماد يصل ارتفاعها إلى 3000 متر (9800 قدم) في السماء في ثوران مفاجئ الأحد وغطت سحب الرماد الساخنة عدة أميال (كيلومترات). وغطت أطنان من الحطام البركاني القرى والبلدات المجاورة.

بدأ نحو 75 متسلقًا طريقهم إلى أعلى الجبل الذي يبلغ ارتفاعه نحو 2900 متر (9480 قدمًا) يوم السبت وتقطعت بهم السبل.

وقال هاري أغوستيان، المسؤول في وكالة البحث والإنقاذ المحلية في بادانغ، عاصمة المقاطعة، إن ثمانية من الذين تم إنقاذهم الأحد نقلوا إلى المستشفيات مصابين بحروق، كما أصيب أحدهم بكسر في أحد أطرافه.

وأفاد عبد الملك، رئيس وكالة البحث والإنقاذ في سومطرة الغربية، إن رجال الإنقاذ عثروا صباح الاثنين على 11 جثة لمتسلقين أثناء بحثهم عن المفقودين وأنقذوا ثلاثة آخرين.

وأضاف عبد الملك أن "عملية انتشال الجثث والناجين لا تزال مستمرة"، مضيفا أن رجال الإنقاذ يبحثون عن 22 متسلقا ما زالوا في عداد المفقودين.

أظهر مقطع مصور انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، السبت، إجلاء المتسلقين إلى ملجأ، وقد تلطخت وجوههم وشعرهم بالغبار البركاني والمطر.

قال أحمد ريفاندي، المسؤول في مركز علم البراكين وتخفيف المخاطر الجيولوجية في إندونيسيا، إنه تم إغلاق طريقين للتسلق بعد الثوران، ونُصح السكان الذين يعيشون على سفوح مارابي بالبقاء على بعد 3 كيلومترات من فوهة البركان بسبب الحمم البركانية المحتملة.

في السياق ذاته، قال عبد المهاري المتحدث باسم الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث إن الرماد المتساقط غطى عدة قرى وحجب ضوء الشمس. وأضاف أن السلطات وزعت كمامات وحثت السكان على ارتداء النظارات لحمايتهم من الرماد البركاني.

يعيش نحو 1400 شخص على منحدرات مارابي في روباي وغوباه كومانتيانغ، وهي أقرب القرى على مسافة تتراوح بين 5 وبين 6 كيلومترات من القمة.

وقال عبد المهاري إن مستوى التأهب في مارابي عند ثالث أعلى مستوى من بين أربعة مستويات، وأكد أن السلطات كانت تراقب البركان عن كثب بعد أن رصدت أجهزة الاستشعار نشاطًا متزايدًا في الأسابيع الأخيرة.

ينشط بركان مارابي منذ ثوران يناير/كانون ثان الماضي الذي لم يتسبب في وقوع إصابات. وهو من بين أكثر من 120 بركانًا نشطًا في إندونيسيا، المعرضة لاضطرابات زلزالية بسبب موقعها على "حزام النار" في المحيط الهادئ، وهو قوس من البراكين وخطوط الصدع يحيط بحوض المحيط الهادئ.

أ.ب
(14)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي