أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تحقيق: النظام يحول الجنوب السوري إلى بؤرة لميليشيات الاغتيالات والمخدرات

عناصر النظام في درعا - أ ف ب

أكد تحقيق استقصائي لـ"تجمع أحرار حوران"، أن عمليات الاغتيال تستمر في محافظة درعا، للعام الخامس على التوالي، بدأت هذه العمليات في إطار حرب تصفية بين أطراف متعددة منذ سيطرة نظام الأسد على المحافظة في تموز 2018.

وشدد التحقيق أن تلك العمليات أسفرت عن تسجيل مالا يقل عن 1983 عملية ومحاولة اغتيال، أدت لمقتل مالا يقل عن 1323 شخصًا في محافظة درعا، منذ عقد اتفاقية التسوية بين روسيا وفصائل المعارضة عام 2018 حتى نهاية شهر تشرين الأول الفائت 2023، وفقاً لمكتب توثيق الانتهاكات في تجمع أحرار حوران.

وسجّل المكتب مالا يقل عن 509 قتيلاً من القادة والعناصر السابقين في فصائل المعارضة، من بينهم 230 قتيلاً لم ينخرطوا في صفوف النظام عقب التسوية.

وقال التحقيق إن ناشطين وسكان في محافظة درعا، يوجهون اتهامات لضباط في أجهزة النظام السوري الأمنية بتجنيد خلايا تهدف إلى القضاء على قادة وعناصر المعارضة، ممن انخرطوا في صفوف قوات النظام أو الذين لم ينضموا لها.

وأوضح أن النظام وإيران ساعدا في كسر معارضيهم بدرعا، إعادة إيجاد التنظيمات وتقديم الدعم اللامحدود لها، الأمر الذي مكنها من تصفية عدد كبير من عناصر المعارضة خدمةً لمشروع التمدد الإيراني في المنطقة، وخلق الذرائع لاقتحام المدن والبلدات بحجة وجود أمراء التنظيم فيها.

*التنظيم بيدق بيد "الأمن العسكري"
كشف التجمع أن متزعم ميليشيا في الأمن العسكري، عماد أبو زريق، يعمل على تأمين الحماية لمجموعات التهريب والاغتيال في منطقة نصيب الحدودية، منها مجموعة "محمد المسالمة" (هفّو) ومجموعة القيادي "فايز الراضي" سابقًا.

وأشار إلى ان "أبو زريق"، قيادي سابق في فصائل المعارضة، ورد اسمه ضمن لوائح العقوبات الأمريكية في آذار الماضي، بسبب عمله في تجارة وتهريب المخدرات، وتزعمه ميليشيا تتبع لشعبة المخابرات العسكرية.

وتوصل فريق التحقيق في التجمع إلى أن الأمن العسكري يموّل عناصر مجموعات التهريب والاغتيال من عوائد تهريب المخدرات بما يضمن تحقيق المنفعة المشتركة عبر تنفيذ عمليات اغتيال يراد منها خلق فتنة عشائرية في بلدات المحافظة.

ولفت إلى أنه في منطقة "نصيب"، يعتبر العقل المدبر لميليشيات التهريب والاغتيال المرتبطة بتنظيم الدولة، كل من عماد أبو زريق، وغسان أبو زريق اللذين شكّلا واجهة لهم في جمرك نصيب والمنطقة الحرّة من خلال محمد عدنان الشريف الملقب بالدردري، والذي يملك مكاتب تخليص جمركي في المعبر.

وفي مدينة درعا يُعرف وسيم اعمر المسالمة بعلاقته الوطيدة مع أجهزة النظام الأمنية لاسيما الأمن العسكري، إضافة لارتباطه مع ميليشيا حزب الله، وقيادته للواء 313 المدعوم من الحرس الثوري الإيراني في مدينة إزرع عام 2017، ثم ترأسه لجمعية العرين الممولة من قبل إيران، مقرها بالقرب من دوار البانوراما بدرعا المحطة.

واستنادًا للمتابعة التي أجراها فريق التحقيق فقد تمكن وسيم المسالمة بعد عام 2018 من تجنيد مجموعات مرتبطة بتنظيم داعش من خلال ثغرة “صلة القرابة” عبر تقديم دعم مالي ولوجستي بواسطة أفراد من أقاربه يعملون في تلك المجموعات، أبرزهم: محمد المسالمة "هفّو".

*اللجاة.. بوابة التنظيم الدائمة
وفقا للتحقيق، تعتبر منطقة اللجاة شمال شرق درعا، بوابة مهمّة لدى تنظيم الدولة ومعبرًا رئيسيًا يتمكن خلاله قيادات التنظيم التنقل من وإلى البادية السورية عن طريق بادية حوش حمّاد الوعرة.

ونقل عن الناشط الإعلامي "إبراهيم الخلف"، قوله إن أسماء عديدة في منطقة اللجاة تعرف بصلتها بالنظام السوري وميليشيا حزب الله، وعملها في تأمين تنقل قادة وعناصر التنظيم عبر بوابة اللجاة الوعرة.

وكشف الخلف عن أبرز تلك الشخصيات: جديع السبتي، من بلدة حوش حماد، يرتبط باللواء كفاح ملحم رئيس شعبة المخابرات العسكرية، ويعتبر الوسيط بين قيادات تنظيم داعش والمخابرات العسكرية، وهو عم أمير التنظيم السابق "عماد السبتي" الذي قتل عام 2018.

ويُعرف كل من "عمر السبتي" شقيق عماد، و"علي الذفيل" بعملهما لدى التنظيم بصفة "أمير أمني" في منطقة اللجاة.

وذكر التحقيق أن القيادي في اللواء الثامن رفاعي سعد الدين (أبو نورس) قام خلال الشهرين الماضيين بتهريب عدد من عناصر تنظيم داعش وتسلّم مبلغ 3 مليون ليرة سورية على الشخص الواحد.

وأكد أن "سعد الدين" عمل في تجارة وتهريب المخدرات وخطف مدنيين مقابل الحصول على الفدية المالية، وارتباطه بفرع أمن الدولة التابع للنظام أيضًا.

وفي اللجاة يعمل كل من رضوان الشرعة، وفهمي عوض خليفة، على تهريب عناصر التنظيم، ويعرفان بارتباطهما المباشر بكل من "جديع السبتي"، و"محمد سلطان الكراحشة" المرتبط بالمخابرات الجوية، وفقا للتحيقيق.

زمان الوصل - رصد
(25)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي