أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أكاديمي يتهم المصرف المركزي بالفشل في تثبيت سعر الصرف

اتهم الأستاذ في كلية الاقتصاد بجامعة حلب، الدكتور حسن حزوري، المصرف المركزي بالفشل في تثبيت سعر صرف الليرة السورية، كونه يلجأ لأدوات غير اقتصادية، بحسب قوله.


وبيّن حزوري وفقاً لصحيفة "البعث" التابعة للنظام، أن المركزي اتبع إجراءات قسرية وليست اقتصادية، مثل منصة تمويل المستوردات وتقييد حركة الأموال وإصدار مراسيم منع التعامل بغير الليرة السورية، مضيفاً أن الحكومة واللجنة الاقتصادية والمصرف المركزي لا يزالون يعتبرون سعر الصرف هدفاً، وهو بالواقع نتيجة للسياسات المعتمدة.

ولفت حزوري إلى أن الأولوية يجب أن تكون للتركيز على النمو الاقتصادي ومعدلات الإنتاج، وبناءً عليها يستقرّ سعر الصرف، إلى جانب استقطاب الحوالات بسعرها الحقيقي، وإلغاء مراسيم التعامل بغير الليرة، وتخفيض الرسوم غير الشرعية، معتبراً أنه من واجب الحكومة ككل السماح بالمنافسة والاستيراد للجميع، وليس لقلة فقط، فالإجراءات التعجيزية من المنصة قلّصت عدد المستوردين وحدّت من المنافسة، وطالما أن السلع التي يقيّد استيرادها تصل تهريباً، فالموازنة والخزينة خاسرة بكل الأحوال، لذلك من الأجدى السماح باستيراد جميع السلع برسوم جمركية محدّدة لوقف التهريب واستنزاف القطع.

ورأى حزوري أن توحيد سعر الصرف بالنشرات خطوة إيجابية، لكن لا يزال يوجد فارق مع السوق السوداء وعدم استقرار بالسعر، لافتاً إلى أن زيادة التصدير أيضاً ستسهم باستقرار سعر الصرف، لكن الإجراءات المتخذة والتي ترفع تكلفة المنتجات جعلت البضاعة السورية غير منافسة بالخارج، موضحاً أن ما يتمّ اتخاذه من قرارات تعرقل المناخ والبيئة الاستثمارية، فلا يجرؤ أحد على المساهمة رغم وجود قانون جيد، على حد قوله.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(25)    هل أعجبتك المقالة (30)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي