أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عرض مايكروسوفت لشراء أكتيفجن بليزارد يحصل على موافقة بريطانية

حصل عرض شركة مايكروسوفت لشراء شركة صناعة ألعاب الفيديو "أكتيفجن بليزارد" على الموافقة النهائية اليوم الجمعة من هيئة مراقبة المنافسة البريطانية، مما يلغي قرارها السابق بمنع الصفقة البالغة قيمتها 69 مليار دولار ويزيل العقبة الأخيرة أمام واحدة من أكبر المعاملات التقنية في التاريخ.

كانت مباركة "هيئة المنافسة والأسواق" متوقعة بعد أن أعطت موافقة مبدئية الشهر الماضي على اقتراح مايكروسوفت المتجدد والذي يهدف إلى معالجة المخاوف من أن الصفقة ستضر بالمنافسة وتضر باللاعبين.

هذا يشير إلى انتصار مؤكد في سعي صانع "إكس بوكس" للاستحواذ على أكتيفجن، صانع امتياز لعبة "كول أوف ديوتي" الشهير.

كانت الشركتان قد وافقتا على تمديد الموعد النهائي الأصلي في منتصف يوليو/تموز حتى 18 أكتوبر / تشرين أول للتغلب على اعتراضات الهيئة التنظيمية البريطانية. تساعد الموافقة أيضا (مايكروسوفت) على تجنب دفع غرامة قدرها 4.5 مليار دولار لـ أكتيفجن إذا لم يتم إنهاء الصفقة.

وقالت الهيئة الرقابية: "الصفقة الجديدة ستمنع مايكروسوفت من حبس المنافسة في الألعاب السحابية مع انطلاقة هذا السوق، مع الحفاظ على الأسعار والخدمات التنافسية لعملاء الألعاب السحابية في المملكة المتحدة".

منذ الإعلان عن الصفقة في يناير/كانون ثان 2022، حصلت مايكروسوفت على موافقات من سلطات مكافحة الاحتكار التي تغطي أكثر من 40 دولة.

والأهم من ذلك أنها حصلت على موافقة الاتحاد الأوروبي المكون من 27 دولة بعد الموافقة على السماح للمستخدمين ومنصات الألعاب السحابية ببث عناوينها دون دفع إتاوات لمدة 10 سنوات.

لكن الصفقة واجهت مقاومة من المنظمين البريطانيين والأمريكيين الذين أعربوا عن قلقهم من أنها ستخنق المنافسة في صناعة ألعاب الفيديو.

خسرت لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية محاولة قضائية لإيقاف الصفقة مؤقتا حتى يتمكن قاضيها الداخلي من مراجعتها. ولم تستسلم لجنة التجارة الفيدرالية واستأنفت القرار وقدمت الشهر الماضي إشعارا بخطتها لاستئناف تلك المحاكمة. ويشير ذلك إلى نية الهيئة التنظيمية الأمريكية لإلغاء الصفقة حتى بعد إنهائها.

أ.ب
(54)    هل أعجبتك المقالة (55)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي