أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

تداخــــل .. عزيز العرباوي

مقالات وآراء | 2010-06-24 00:00:00
مازال يتذكر حبه، يمشي للخلف، ينتظر دوره في طابور الحياة، ثم يتقدم بجسده كليا دون أن يشعر به، ويختار ما يفكر فيه ! وكان يظن أن في ذهنه عجز، أو أن ذهنه هو العجز بذاته وأنه يشعر ما يمشي إليه ولكنه لا يحدد هدفه، ثم لا حظ أنه يفكر بالعكس وأنه ينوي أن يغير عقله كليا، حاول أن يلج عيادة طبيب فأحس أن الطبيب مريض بذاته، وأن الأجدى به أن يحيا ما بقي من حياته دون أن يمشي أو يفكر في حبه. مازال يتذكر نطفته، يعود إلى الخلق الأول، ينتظر دوره في أنبوب الحياة ثم يتغير بمحض إرادته دون أن يظهر عليه ويستقبل بعجزه ما يشعر به، ويحتار في أمره ! فوجد أن العجز غير واقع عليه، إن الوهم هو العجز !! .
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
تقرير.. "قسد" تخرق العقوبات الأمريكية والأوروبية وتدعم الأسد بالنفط والغاز      عنصرية "باسيل" تلاحقهم إلى ألمانيا: الظروف باتت مواتية لعودة اللاجئين السوريين      بنك لبناني يبدأ تصفية التزاماته بعد العقوبات الأمريكية      "تحرير الشام" تفرج عن الناشط الإعلامي "أحمد رحال"      بعد اتساع حملة الشجب.. داخلية الأسد تنفي تعرض أيتام دار "الرحمة" للضرب      البدري مدربا للمنتخب المصري لكرة القدم      وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي      بحجة كتابات على الجدران.. الأسد يعتقل 30 شابا في الزبداني