أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

إلى ناجي العلي: حنظلة يدير وجهه إلينا .. محمد جمول

مقالات وآراء | 2010-06-23 00:00:00
لأول مرة سنتعرف على وجه حنظلة الذي أنجبه الفنان ناجي العلي خارج قوانين الطبيعة ورغما عنها، وأراد له أن يظل الفتى الصغير في سن العاشرة من العمر ليظل دائما قادرا على الاحتفاظ بلحظات القهر ومرارة التشريد عند الدرجة التي لا تسمح لطفل فقد بيته ووطنه وأهله بنسيان ما رأى من الأهوال على يد الصهيونية الوحشية، وعند الحد الذي يجعل براءته وعفويته قادرتين على قول الحقيقة في وجه الغرباء وذوي القربى من دون تزييف ولا خوف، والإعلان عن عري الحكام العرب بصوت عال متواصل ومن دون أن يحسب حسابا لسيوفهم الخشبية. وليعيش حالة احتجاج وإدانة مستمرة عبر إدارة ظهره إلينا وإلى كل مخازينا وعارنا الذي سعى إلينا أو ركضنا إليه.
حدد ناجي العلي قبل وفاته هوية حنظلة بالقول " أنا إنسان عربي فقط، اسمي حنظلة، اسم أبي مش ضروري، اسم أمي نكبة، ونمرة رجلي لا أعرف لأنني دائما حافي". لقد أراده ناجي العلي شاهدا رافضا على عصر موبوء بطهارة الأنجاس وخساسة أدعياء البطولة والطهر النضالي. ويضيف ناجي العلي " هذا المخلوق الذي ابتدعته لن ينتهي بالتأكيد، وربما لا أبالغ إذا قلت إنني قد أستمر به بعد موتي".
الإبداع شكل من النبوءة في كثير من الأحيان. لقد استطاع حنظلة تخليد ناجي العلي فعلا. كما تمكن عبر احتجاجه المتواصل وصمته الساخط الصاخب أن يحرك كثيرا من الضمائر ويجبرها على السؤال عن سبب سخط هذا الصبي واحتجاجه الدائم على ظلم عالم قاس مترف لا يهتم ببكاء الأطفال واحتجاجهم على الظلم والحرمان.
ذات يوم عمل ناجي العلي بأقصى طاقته كي يجلب العالم إلى خيمته في مخيم عين الحلوة قرب صيدا ليريه حجم الجريمة التي اقتٌرفت بحق الشعب الفلسطيني. وها هو ذا حنظلة يخرج هذا العالم الآن من الخيمة ليدفعه إلى البحار والشطآن وقد استيقظ ضميره وتخلص من الأكاذيب والحكايات المقلوبة ليحكي القصة كما حدثت، ويتحول إلى أساطيل من الاحتجاج والرفض، وإلى مواكب من المتطوعين للتكفير عن جرائم الوحش الإمبريالي الصهيوني التي ارتٌكبت في لحظات من اعتلال القيم الإنسانية وعماء الضمير العالمي الذي تواطأ ذات يوم وسكت عن جريمة تشريد الشعب الفلسطيني وقتله كي يكفر الأوروبيون عن جرائمهم التي اقترفوها بحق شعوب العالم وبحق اليهود في أوروبا.
ليس مصادفة أن يستعد العالم لمشاهدة وجه حنظلة لأول مرة في مياه البحر المتوسط متوجها إلى قرية الشجرة - مسقط رأس الفنان ناجي العلي_ في الشمال الفلسطيني عبر غزة بكل العناد والإيمان اللذين جعلاه قادرا على إدارة ظهره كل هذه المدة إلى أولئك الذين لم يكونوا يستحقون رؤية وجهه لأنهم لم يكترثوا بقهر الطفولة المشردة وما تعانيه في مخيمات البلدان العربية وشتات العالم.
مرت الأيام وكبر حنظلة على الرغم من بقاء عمره عشر سنوات كما أراد له ناجي العلي ليظل الشاهد والصبي المقهور الذي ازداد معرفة بأسرار العالم. وخلافا لقوانين الطبيعة، وُلد أكثر من حنظلة من أرحام شطآن العالم البعيدة والقريبة، فجاء من يتبناه ويحتضنه ويكفكف دموعه، ثم يتعلم منه كيف يمكن لدمعة الطفولة أن تقهر الدبابة مثلما تستطيع قطرات المطر تفتيت أكثر الصخور صلابة.
كبر عقل حنظلة وتعاظمت تجربته خلال اعتكافه الطويل وصمته البليغ وإذا كبار أحرار العالم، من أمثال الأب هيلاريون كبوتشي والشيخ رائد صلاح وجورج غالواي وهيدي إبشتاين وراشيل كوري، يتعلمون فصاحة الكلمات من صمته ونبل الأفعال من وقفته، ويتقنون ممارسة الحركة والنضال مستفيدين من سكونه وتصميمه على إبلاغ رسالته. وإذا الأمهات الحرائر والراهبات من جميع البلدان يحملن الدواء والزيت المقدس ليمسحن وجه حنظلة قبل أن يتقدمن لمسح دموع أطفال غزة.
آن الأوان ليتقدم حنظلة ماردا كبيرا ويعبر مياه البحر مبتسما هذه المرة وقد أرضاه غضب أحرار العالم الذين بدأوا يعون حجم الكذبة التي جعلتهم يتجاهلون قهر الأطفال وما وقع عليهم من ظلم الصهاينة والإمبريالية كل هذا الزمن الطويل. وحان الوقت الذي يطمئن فيه ناجي العلي أنه لم يمت لأنه أنجب حنظلة الذي جعل أحرار العالم يتقاطرون على سفن الحرية والأخوة ومريم كي يروا وجهه لأول مرة في وجه أطفال غزة الذين ينتظرون من يحمل لهم الدواء والألعاب وقطع الحلوى التي تزيل من أفواههم طعم الحصار ومن عيونهم منظر الفسفور الأبيض .
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"الاتحاد الديمقراطي" يحفر الأنفاق ويحصن عسكريا في الحسكة      رئيس حكومة النظام يجيب على مطالب زيادة الرواتب.. "عيش يا كديش"      فرنسا.. وزير الخارجية يواجه غضب عشرات العائلات والقضاء بسبب سوريا      النظام يفشل في الاستحواذ على الحصة الكبرى من إنتاج القمح لهذا العام      بشار يحاسب وزيره المدلل وزوجته الروسية.. متورط بفساد يناهز 600 مليون دولار      إيران: لا اجتماع بين روحاني وترامب في الأمم المتحدة      #كفايه_بقي_ياسيسي.. يتصدر "تويتر" في مصر      قمة ثلاثية في أنقرة تناقش التطورات حول إدلب