أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

المظاهرات الشعبية تتواصل ضد "تحرير الشام" في منطقة إدلب

مظاهرة في إدلب - أرشيف

شهدت عدة قرى وبلدات تُسيطر عليها فصائل المعارضة السورية، شمال غرب سوريا، تظاهرات عدة ضد "هيئة تحرير الشام"، تنديداً لسياساتها القمعية تجاه الأهالي في المنطقة، مطالبين بالإفراج عن المعتقلين في سجونها.

وقالت مصادر محلية لـ"زمان الوصل"، إن تظاهرات شعبية مسائية خرجت ليل الأحد/ الإثنين في كلٍ من مدينة إدلب، وبلدات أطمة، وكللي، بريف إدلب الشمالي، والسحارة بريف حلب الغربي، وحريتان بريف حلب الشمالي، ضد "هيئة تحرير الشام" منددين بسياساتها في المنطقة، مطالبين بالإفراج عن المعتقلين.

وتتواصل التظاهرات ضد "تحرير الشام" في المنطقة منذ حوالي أسبوعين تقريباً، وذلك عقب بدء "جهاز الأمن العام" الذراع الأمنية للهيئة بحملة اعتقالات واسعة ضد منتسبي "حزب التحرير" طاولت العديد من أعضاء الحزب من بينهم المتحدث الإعلامي.

وكانت مجموعات أمنية تابعة لـ"جهاز الأمن العام" الذراع الأمنية لـ"تحرير الشام"، قد نفذت في 12 من مايو/ أيار الجاري، حملة اعتقالات واسعة طاولت كلٍ من المُسن عبد الجواد شعيب من بلدة تفتناز بريف إدلب الشمالي الغربي، والمُسن رسلان عبود من مدينة إدلب، والشيخ أحمد فؤاد الجنيدي، من قرية الزوف بريف مدينة جسر الشغور غرب محافظة إدلب، والشاب فريد العبود من مدينة إدلب، شمال غرب سوريا.

وكان عنصر من  "جهاز الأمن العام" قد قُتل في السابع من مايو/ أيار الجاري، وجرح ثلاثة عناصر آخرين بجروح متفاوتة، إثر استهداف مُنتسبن إلى "حزب التحرير" سيارة أمنية لـ "الهيئة" داخل بلدة "دير حسان" بريف إدلب الشمالي، حيث جاء الاستهداف أثناء فض تظاهرة في البلدة بعد تنفيذ "الهيئة" حملة اعتقالات واسعة طالت عدة مُنتسبن إلى "حزب التحرير" بريف إدلب الشمالي، عُرف منهم "أحمد عبد الوهاب، وناصر شيخ عبد الحي، وعبد الحي، وناصر شيخ، وأحمد منصور، وجهاد منصور، علي ومحمد، وعمر البيك، ومصطفى سليمان، عناد جعبار، وإبراهيم وعبد الرحيم رجب الحسن، وأبو الهمام الشامي، ومحمد الحمصي أبو ذر، وماهر شيخ والي، ومحمود جمعة عبد الحميد، محمد عساف أبو عبد الرحمن، حسان الحسيني كللي، وأبو النور المصري".

زمان الوصل
(146)    هل أعجبتك المقالة (53)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي