أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ميشيل أوباما تطلق شركة لتحسين تغذية الأطفال

ميشيل أوباما - أ.ب

أعلنت ميشيل أوباما يوم الأربعاء أنها شاركت في تأسيس شركة جديدة لتصنيع وبيع أطعمة ومشروبات صحية للأطفال، وهي منتجات تقول إنها ستكون أقل ضررا على صحتهم على المدى الطويل بسبب انخفاض نسبة السكر فيها ومحتواها الغذائي العالي.

يعد عمل السيدة الأولى السابقة مع شركة "بليزي نيوترشن" امتدادا لجهودها لتحسين تغذية الأطفال عندما كانت في البيت الأبيض.

وقالت أوباما خلال خطاب افتتاحي في نيويورك في مؤتمر حول المستقبل برعاية صحيفة وول ستريت جورنال "تعلمت أنه في هذه المسألة، إذا كنت تريد تغيير الأمور، فلا يمكنك العمل من الخارج فقط. ينبغي أن تنخرط في الأمر. ينبغي أن تجد طرقا لتغيير صناعة الأغذية والمشروبات نفسها".

وأضافت "لذلك افتخر اليوم بالإعلان عن الإطلاق الوطني لشركة مصممة ليس فقط لتقديم منتجات أفضل، ولكن لبدء ما أتمنى أن يكون سباقا نحو القمة من شأنه أن يحول صناعة المواد الغذائية بأكملها".

وقالت ميشيل أوباما إنها شريك مؤسس وشريك استراتيجي في "بليزي نيوترشن". وسوف تعمل خلف الكواليس على جهودها التعليمية والخيرية، بحسب مساعدين أكدوا أنها لن تكون متحدثة باسم الشركة أو وجها عاما لها.

لم يتضح ما إذا كانت أوباما قد خصصت أي أموال للمساعدة في إطلاق "بليزي نيوترشن" أم أنها ستحصل على راتب.

عندما كانت السيدة الأولى، سعت ميشيل أوباما من خلال مبادرة للبيت الأبيض أطلق عليها اسم "لنتحرك" من أجل تحسين صحة الأطفال الأمريكيين من خلال تشجيعهم على الانخراط في النشاط البدني وتناول طعام صحي.

وعملت على تحسين معايير التغذية الاتحادية للوجبات المدرسية وانتزعت التزامات من شركات الأغذية وسلاسل المطاعم لخفض السعرات الحرارية والملح والسكر والدهون المتحولة في الوجبات التي يقدمونها.

لكنها قالت يوم الأربعاء إن الأطفال ما زالوا لا يحصلون على المستويات الموصي بها من العناصر الغذائية ويأكلون ويشربون الكثير من السكر المضاف بمعدل 53 رطلا في السنة. وقالت إن المشروبات السكرية هي المصدر الرئيسي لزيادة السكر لدى الصغار، مضيفة أن ما يقرب من ثلثيهم يتناولون مثل هذه المشروبات كل يوم.

يشار إلى أن "بليزي نيوترشن"، التي يقع مقرها في واشنطن العاصمة، هي شركة ذات منفعة عامة، ما يعني أن الشركة الربحية قد تم إنشاؤها خصيصا لمنفعة الجمهور وستوازن بين احتياجات الربح ومهمتها للمساعدة في تحسين تغذية الأطفال.

كما أعلنت السيدة أوباما أن الشركة تتبرع بمليون دولار لمبادرة تقوم بها "فودكورز"، وهي منظمة غير ربحية تعمل على مساعدة جميع الطلاب البالغ عددهم 50 مليون طالب في الولايات المتحدة في تلقي التعليم حول التغذية والوجبات المدرسية المجانية بحلول عام 2030.

من المقرر أن تساهم "بليزي نيوترشن" أيضا بنسبة 10 بالمائة من أرباحها للحركة الأوسع نطاقا لتحسين تغذية الأطفال.

أ.ب
(55)    هل أعجبتك المقالة (66)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي