أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لاجئ فلسطيني: لبنان رحلني قسراً إلى سوريا

الخطيب

أكد اللاجئ الفلسطيني "باسل مصطفى الخطيب"، مواليد 1987، من أبناء مخيم "سبينة" بريف دمشق، نبأ ترحيله قسريا من قبل السلطات اللبنانية إلى الأراضي السورية.

ونقلت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا"، عن "الخطيب" قوله، إنه لم يدخل الأراضي السورية حتى اللحظة، مناشداً كافة المنظمات الإنسانية والحقوقية والأمم المتحدة والأونروا، للعمل من أجل إدخاله مجدداً إلى لبنان وذلك خوفاً على حياته.

أضاف أن "عناصر حاجز الجيش اللبناني في منطقة مجدليا قضاء زغرتا بمدينة طرابلس، قاموا باعتقاله يوم الأربعاء 26/ ابريل بسبب عدم امتلاكه إقامة نظامية، حيث تم احتجازه في ثكنة الجيش من الساعة 11:30 صباحاً حتى الساعة 9 مساءً مع عدد من اللاجئين السوريين، وبعد ذلك تم ترحيلهم إلى ثكنة في منطقة البداوي، ومن ثم نقل مع حوالي 80 لاجئاً سوريا في سيارة شحن كبيرة إلى بلدة شدرا من قرى قضاء عكار في محافظة الشمال، وبعد ذلك تم إدخالهم قسراً يوم الخميس 27 نيسان/ إبريل 2023 إلى الحدود السوري".

وكانت وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" أكدت أنها ترفض إعادة اللاجئين الفلسطينيين السوريين في لبنان إلى سوريا قسرياً، مشددة على رفضها إعادة أي فلسطيني سوري مهُجر في لبنان قسرياً إلى سوريا بموجب قرار المجلس الأعلى للدفاع في لبنان والمتعلق بترحيل اللاجئين الذين دخلوا إلى البلاد بطريقة غير شرعية بعد 24 نيسان/ أبريل 2019.

كما دعت الوكالة الأممية جميع الدول إلى الالتزام بمبدأ عدم الإعادة القسرية، كمبدأ من مبادئ القانون الدولي العرفي، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، مؤكدة، على حق اللاجئين الفلسطينيين المهجرين من سوريا الى لبنان، في اتخاذ قرارات طوعية ومدروسة بالعودة الطوعية أو عدمها.

زمان الوصل
(98)    هل أعجبتك المقالة (51)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي