أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إيقاف تشغيل آخر محطات الطاقة النووية في ألمانيا

أرشيف

بدأت ألمانيا إنهاء محطاتها النووية الثلاثة المتبقية السبت كجزء من الانتقال المخطط منذ فترة طويلة نحو الطاقة المتجددة.

كان إغلاق المفاعلات إيمسلاند و نيكارويستهيم 2 و إيسار 2، التي تم الاتفاق عليها منذ أكثر من عقد من الزمان، موضع مراقبة في الخارج عن كثب.

وتعتمد الدول الصناعية الأخرى، مثل الولايات المتحدة واليابان والصين وفرنسا وبريطانيا، على الطاقة النووية لتحل محل الوقود الأحفوري الذي يتسبب في ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض. قوبل قرار ألمانيا بالتوقف عن استخدام كليهما ببعض الشكوك، فضلاً عن دعوات فاشلة لوقف الإغلاق.

الضغط العام في ألمانيا، الذي أذكته الكوارث النووية في ثري مايل آيلاند، توشيرنوبيل وفوكوشيما، ضغط على الحكومات الألمانية المتعاقبة لإنهاء استخدام التكنولوجيا التي يجادل النشطاء المناهضون للأسلحة النووية بأنها غير آمنة وغير مستدامة.

وخططت الجماعات البيئية للاحتفال باليوم خارج المفاعلات الثلاثة. كما تم تنظيم احتفالات أبواب مغلقة صغيرة داخل المصانع.

يقول المدافعون عن الطاقة النووية إنه يجب التخلص من الوقود الأحفوري أولاً كجزء من الجهود العالمية للحد من تغير المناخ، بحجة أن الطاقة النووية تنتج انبعاثات أقل بكثير من غازات الاحتباس الحراري.

ومع ارتفاع أسعار الطاقة العام الماضي بسبب الحرب في أوكرانيا، شعر بعض أعضاء حكومة المستشار الألماني أولاف شولتس ببرود بشأن إغلاق المحطات النووية كما هو مخطط في 31 ديسمبر/كانون أول 2022.

وافقت الحكومة على تمديد الموعد النهائي لمرة واحدة، لكن شولتس أوضح أن العد التنازلي النهائي سيحدث في 15 أبريل/ نيسان.

وأقرت الحكومة أنه على المدى القصير، سيتعين على ألمانيا الاعتماد بشكل أكبر على الفحم والغاز الطبيعي الملوثين لتلبية احتياجاتها من الطاقة، حتى مع اتخاذ خطوات لزيادة إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح بشكل كبير. تهدف البلاد إلى أن تكون محايدة للكربون بحلول عام 2045.

أ.ب
(53)    هل أعجبتك المقالة (69)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي