أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تحريرطاقم السفينة السورية المخطوفة في الصومال بعد عراك مع القراصنة

تمكّن طاقم السفينة "ريم" المختطفة من قبل قراصنة صوماليين من الإفلات من خاطفيهم ومغادرة الصومال باتجاه المياه الدولية بتاريخ 262010.
وذكر رئيس غرفة الملاحة البحرية السورية عبد القادر صبرا  أنه بعد تلقيه خبراً من زوجة القبطان بتمكّنهم من تحرير أنفسهم بعد عراك مع القراصنة وجّه رئيس غرفة الملاحة كتاباً إلى وزير النقل الذي وجّه كتاباً مستعجلاً لوزير الخارجية الذي أرسل بدوره تعليمات لبعثتنا في الأمم المتحدة للاتصال بقوات الأمم المتحدة لتقدم الحماية والمساعدة للسفينة والطاقم.
ويؤكد صبرا أن رئيس الحكومة ووزيرا الخارجية والنقل ومنذ تاريخ اختطاف الباخرة بذلوا جهوداً كبيرة من خلال الاتصال بالمنظمات الدولية والحكومة الصومالية لتأمين الإفراج عن الباخرة ومتابعة من غرفة الملاحة البحرية السورية.
وتعرضت الباخرة "ريم" بتاريخ 4 شباط للاختطاف من قبل القراصنة الصوماليين وهي في طريقها للبيع بالهند كنفايات، وبتاريخ 8 شباط اتصل قبطان الباخرة محمد عبد العال بزوجته قائلاً إن القراصنة يطلبون فدية مقدارها 4 ملايين دولار، والمبلغ يتجاوز أضعاف مضاعفة ثمن السفينة والبضاعة.
ووجّهت غرفة الملاحة يومها كتاباً إلى وزارة النقل لتخاطب الخارجية بهدف التدخّل ولكن  صعوبة القضية والوضع في الصومال الذي يعيش حرب أهلية أطال القضية .
يذكر أن طاقم السفينة هم: محمد عبد العال (القبطان)، محمود عبد الرحمن الشيخ (ضابط أول)، كنان مصطفى ديربك (كبير مهندسين)، مصطفى حسان مرعي (مهندس ثاني)، عبد الرحمن محمد الشيخ وزاهر ماهر المصري ومحمد عثمان سوس وعبد الناصر أحمد عابدين وزكريا أحمد حليمة (بحارة).

الاقتصادي
(32)    هل أعجبتك المقالة (33)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي