أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ضغطاً للنفقات.. لا كتب جامعية في سوريا بعد اليوم

قررت وزارة التعليم العالي التابعة للنظام عدم طباعة الكتب ورقياً في كل مديريات الكتب والمطبوعات بالجامعات، واستبدالها بكتب إلكترونية بصيغة PDF، وذلك ضغطاً للنفقات المالية.

وذكرت صحيفة "الوطن" الموالية للنظام، أنه تم تكليف فريق طلابي ليقوم بتحويل الملفات إلى صيغة PDF ونقلها وتحميلها على منصة الكلية الإلكترونية ضمن أيقونة المكتبة مصنفة حسب الإجازة، مشيرة إلى أن إجراءات الوزارة جاءت بعد تقارير صحفية عدة حول أزمة الكتاب الجامعي ومبالغ مالية تقدر بمليار و200 مليون ليرة تكلفة للآلاف من الكتب المطبوعة منذ سنوات، من دون أن تلقى أي طلب عليها من الطلاب.

وأكد نائب رئيس جامعة دمشق للشؤون الإدارية وشؤون الطلاب الدكتور محمد تركو أن الجامعة بدأت مؤخراً باعتماد الكتاب الإلكتروني استناداً إلى قرار التعليم العالي، لافتاً إلى أن هذا الإجراء من شأنه توفير مئات الملايين كانت تصرف في عملية الطباعة خلال الفترة الماضية.

وكانت مديرية المطبوعات في جامعة دمشق أكدت أن لديها مطبوعات بقيمة 900 مليون ليرة لم تبع منذ سنوات، مشيراً إلى أن تكلفة طباعة الكتاب الجامعي تبلغ 12 ألف ليرة ويباع للطالب بين 2000 - 3000 ليرة.

وبحسب القرار الجديد فإن ذلك يتطلب من الطلاب أن يقرأوا الكتب الجامعية عبر أجهزة الهاتف أو أجهزة الكمبيوتر، أو طباعتها على نفقتهم الشخصية.

اقتصاد
(91)    هل أعجبتك المقالة (56)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي