أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

العرب: انتحار عمرو موسى على جسر قصر النيل

«إلى حبيبتي منى.. لن أستطيع أن أعيش بدونك.. قررت أن أتخلص من حياتي في نفس المكان الذي التقيتك فيه لأول مرة.. الظروف المادية السيئة حالت دون ارتباطي بك».. لم يكن ذلك مقتطفاً من مشهد سينمائي، وإنما رسالة تركها شاب مصري فقير بعدما انتحر شنقاً على سور كوبري قصر النيل، وسط القاهرة أمس بسبب عدم قدرته المالية على الزواج من حبيبته ومروره بحالة نفسية سيئة.
فبينما كان يتدفق المئات من المصريين للذهاب إلى أعمالهم صباحاً عبر الكوبري، فوجئوا بمشهد مأساوي عندما وجدوا الشاب عمرو محمد موسى (31 عاماً)، وقد تدلت رقبته بعدما شنق نفسه بحبل ربطه في سور الكوبري، وهالهم رؤية هذا المشهد لدرجة تعطل المرور لساعات بالعاصمة المصرية إلى أن حضرت الشرطة وقامت بإنزال جثمان القتيل، الذي ترنح في الهواء لأكثر من ساعة تقريباً. وأقدم شباب مصريون على الانتحار كرسالة احتجاج ضد النظام الحاكم في بلادهم في ظل تردي أحوال الفقراء وتزايد الهوة بينهم وبين الأغنياء، وسيطرة الحزب الحاكم على مقاليد الأمور حيث إنه لم يفلح أي من مرشحي المعارضة أو المستقلين في انتخابات الشورى التي أجريت أمس الأول.

 

العرب القطرية
(82)    هل أعجبتك المقالة (63)

؟؟؟

2010-06-04

عقبال عمر موسى الحقيقي .


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي