أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قصة قبر الطفلة صاحبة الكنزة الخضراء في ريف حلب (فيديو)

"مجهولة الهوية لابسة كنزة خضرا".. تحت هذا العنوان وهذا الاسم دُفنت طفلة سورية في مقبرة جنديريس بريف حلب، بعد أن قضت تحت الأنقاض، ولم يتم التعرف على أحد من عائلتها (التي يعتقد أنهم توفوا جميعا).




وحال تلك الطفلة صاحبة الكنزة الخضراء حال الكثير من الأطفال الذين عثرت عليهم فرق الإنقاذ تحت أنقاض منازلهم ومنازل أقاربهم، وبعضهم بقوا لوحدهم بعد وفاة جميع أفراد عائلاتهم، جراء الزلزال المدمر الذي ضرب منطقة جنديريس بريف حلب، وأودى بحياة الآلاف.

صحيفة "زمان الوصل" رصدت وجود أكثر من 75 جثة مجهولة الهوية دُفنت في مقبرة جنديريس بريف حلب، وجميعهم قتلوا إثر الزلزال المدمر فجر السادس من شباط الماضي.


وبحسب مراسلنا، فإن معظم الجثث المدفونة في تلك المقبرة تم التعرف على أصحابها, وبقي القليل منها لم يتعرف على أصحابها أحد، ومنها صاحبة الكنزة الخضراء.

هنا دفنت صاحبة الكنزة الخضراء التي عاشت غريبة عن منزلها وماتت غريبة، لم تعرف إلا من خلال كنزتها الخضراء، فيا لحجم مأساة السوريين!!.


جمعة علي - صهيب الابراهيم – زمان الوصل
(47)    هل أعجبتك المقالة (115)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي