أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ماتت وخرج جنينها حيًّا.. سورية تضع مولودتها تحت أنقاض الزلزال في حلب

تم نقل الطفلة إلى أحد المشافي - الأناضول

عُثر صباح الثلاثاء الماضي في منطقة جنديريس. شمال سوريا، على طفلة حديثة الولادة تحت الأنقاض، وهي لا تزال متصلة بالحبل السري لوالدتها التي توفيت الاثنين جراء الزلزال الذي ضرب أنحاء شاسعة من شمال سوريا، وتم نقل الطفلة وهي الناجية الوحيدة من عائلتها إلى أحد المشافي فيما قضى الباقون من عائلتها بعد أو سوي منزلهم بالأرض.

وتداول ناشطون مقطع فيديو في مكان مبنى منهار تظهر رجلاً يركض من تحت أنقاض مبنى من أربعة طوابق منهار وهو يحمل بيديه الطفلة التي بدا جسدها مغطى بالغبار فيما يركض خلفه رجل آخر حاملاً بطانية في محاولة لتدفئة المولودة الجديدة في درجات حرارة دون الصفر، بينما يصرخ ثالث طالبًا سيارة لنقلها إلى المستشفى.

خارج جسد والدتها
وقال "خليل السوادي"- أحد أقرباء الطفلة الوليدة- لوكالة "فرانس برس" يوم الثلاثاء: "سمعنا صوتا بينما كنا نحفر وبعد أن أزلنا الركام وجدنا الطفلة خارج جسد والدتها المتوفاة معلقة بالحبل السري، لذا قطعناه وأسعفنا الطفلة إلى حاضنة في مستشفى في عفرين.

وداخل حاضنة مستشفى عفرين بدت جبهة واصابع الطفلة زرقاوين بسبب البرد القارس بينما كان طبيب الأطفال "هاني معروف" يراقب حيويتها كما تظهر صور نشرتها الوكالة الفرنسية. وقال معروف "إن حالتها مستقرة الآن" ، لكنه أشار إلى أن الطفلة وصلت في حالة سيئة وأصيبت بعدة كدمات وجروح في جميع أنحاء جسدها كما أنها كانت مصابة بانخفاض درجة حرارة الجسم بسبب البرد القارس. كان علينا تسخينها وأعطيناها الكالسيوم عبر الحقن لان الطفلة منذ ولادتها بدون رضاعة .

توفيت كل عائلتها
وبعد نقل الطفلة لتلقي العلاج في بلدة عفرين القريبة أمضى أفراد الأسرة الساعات العديدة التالية في انتشال جثث والدها، عبد الله، ووالدتها عفراء، وأربعة أشقاء، وخالتها وتم وضع جثثهم على أرضية منزل قريب مجاور قبل أن تقام لهم جنازة مشتركة يوم الثلاثاء، وقال خليل السوادي وهو يحدق في الجثث الهامدة ويسرد أسماءها نحن نازحون من مدينة دير الزور التي يسيطر عليها النظام، وأضاف أن والد الطفلة الناجية ويدعى عبد الله ابن عمه وشقيق لزوجته.

وأفاد مراسل وكالة "فرانس برس" أن منزل الأسرة كان واحدا من حوالي 50 منزل في جنديريس دمرها الزلزال، وتشير مصادر إلى أن أكثر من 1600 شخص قتلوا في أنحاء سوريا بالإضافة إلى أكثر من 3400 قتلوا في تركيا وبلغ عدد القتلى في البلدات والمدن التي تسيطر عليها المعارضة 800 قتيل.

زمان الوصل
(104)    هل أعجبتك المقالة (41)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي