أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مسؤول روسي يحذر من "مأساة عالمية" حال تزويد أوكرانيا بأسلحة ثقيلة

فولودين

حذر رئيس مجلس الدوما (الغرفة السلفى من البرلمان) الروسي، فياتشيسلاف فولودين، الأحد، من "مأساة عالمية" حال تزويد أوكرانيا بأسلحة ثقيلة.

وقال فولودين عبر حسابه في تلغرام إنه "إذا قامت واشنطن ودول الناتو بإرسال أسلحة ستستخدم لضرب المدنيين ومحاولة السيطرة على أراضينا كما يهددون، فإن هذا سيقودنا إلى اتخاذ تدابير انتقامية باستخدام أسلحة أكثر قوة".

كما حث المسؤول الروسي أعضاء الكونغرس الامريكي، وكذلك نواب البرلمان الألماني، والجمعية الوطنية الفرنسية والبرلمانات الأوروبية الأخرى على "إدراك مسؤوليتهم تجاه الإنسانية".

ووعدت الولايات المتحدة مؤخرا بدعم أوكرانيا إذا قامت بإطلاق عملية لاستعادة شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا إليها بشكل غير قانوني في 2014.

كما ضمت موسكو 4 مقاطعات في شرقي أكرانيا إليها الى الأراضي الروسية، العام الماضي، بعد إجراء استفتاءات وصفها الغرب بـ "الصورية".

وقال رئيس مجلس الدوما إن "واشنطن والدول الاوروبية من خلال قراراتهم يقودون العالم إلى حرب مروعة؛ إلى عمل عسكري مختلف تماما عما هو عليه اليوم".

وأضاف أن السياسيين بحاجة إلى فهم أن مثل هذه القرارات يمكن أن تنتهي بـ "مأساة عالمية" من شأنها أن تدمر بلادهم، على أساس "التفوق التكنولوجي للأسلحة الروسية".

وأشار أيضا إلى أن روسيا لن تتردد في استخدام أسلحة نووية في الصراع، زاعما أن أمن الشعب الروسي ووحدة أراضيه يتعرضان للتهديد.

ورأى أنه "لا يمكن الدفاع عن الحجج القائلة بأن القوى النووية لم تستخدم من قبل أسلحة الدمار الشامل في النزاعات المحلية، ذلك لأن هذه الدول لم تواجه وضعا كان فيه تهديد لأمن مواطنيها وسلامة أراضي البلاد." .

والجمعة، تعهد حلفاء أوكرانيا بتقديم مزيد من الدعم العسكري لها، إلا أنهم فشلوا في تسوية الانقسامات بشأن إرسال دبابات قتالية إلى الدولة المحاصرة خلال اجتماع رفيع المستوى في قاعدة رامشتاين الجوية بألمانيا.

وفي 24 فبراير/شباط 2022، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا تبعها رفض دولي وعقوبات اقتصادية على موسكو.

الأناضول
(53)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي