أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأسعار الفعلية للخبز ترتفع في مناطق سيطرة النظام

نقل موقع موالٍ للنظام عن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، عمرو سالم، تأكيده أنه لن يتم رفع سعر الخبز إطلاقاً بعد رفع سعر مادة المحروقات من 500 إلى 700 ليرة للأفران.

كان الوزير نفسه قد نفى في 24 تشرين الثاني/نوفمبر الفائت، أن تكون هناك أية دراسة لرفع أسعار المازوت أو المحروقات بشكل عام، لا في الوزارة ولا حتى في اللجنة الاقتصادية. لكن وزارته رفعت أسعار مبيع البنزين المدعوم و"الحر"، والمازوت "المدعوم" للفعاليات الاقتصادية، بعد هذا التصريح بنحو 20 يوماً.

فيما أكد موقع "أثر برس" الذي نقل التصريح الأخير للوزير سالم، أن غالبية المعتمدين رفعوا سعر ربطة الخبز 100 ليرة نتيجة زيادة تكاليف أجور النقل ودفع مصاريف محروقات بالسعر الحر، وارتفاع أجرة نقل الخبز من الأفران إلى البقاليات، حيث وصلت أجرة السيارة من فرن المدينة الجامعية في دمشق مثلاً إلى المزة 40 ألف ليرة.

ونقل الموقع عن صاحب بقالية في المزة أن أجور نقل الخبز ارتفعت الضعف، مضيفاً: "أبيع في اليوم 200 ربطة خبز، فقسمت الأجور على عدد الربطات ورفعت سعر الربطة 100 ليرة".

ونقل الموقع عن أحد المواطنين قوله: "أشتري الربطة من الفرن بسعر 200 ليرة وأدفع ثمنها في السوبرماركت 500 و600 ليرة أي أن تكاليف نقل الربطة وأرباح بيعها تعادل ثمنها ضعفاً ونصف، وفي حال قررت الذهاب إلى أقرب فرن فأنا بحاجة إلى أجور سرافيس 800 ليرة عدا عن الانتظار عند شباك الفرن".

فيما نقل الموقع عن مواطن آخر أن الفرق بالسعر بين ربطة الخبز المعلن من قبل التموين وبين من يبيعها بالبقالية أكثر من 200 ليرة، "أي ندفع ثمنها اليوم 500 أو 600 ليرة حسب مزاج كل صاحب بقالية، أي أدفع بالشهر فروقات بحدود 9000 ليرة أي ما يساوي 7% من راتبي".

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(23)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي