أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أفران في دمشق تغلق أبوابها بسبب نقص المازوت

أرشيف

ذكرت وسائل إعلام موالية أن عددا من أفران ومخابز الحلويات في العاصمة دمشق وريفها، أغلقت أبوابها، بسبب النقص الحاصل بمادة المازوت، وسط تخوف البعض الآخر من الإغلاق قبل أن تنتهي أزمة المحروقات التي باتت تتكرر بين الحين والآخر.

وأكد موقع "أثر برس" أن مخبز "تشيلو" في الحجاز ومخبز "البيت الشامي" الكائن في الفحامة ومخبز "الشعلان" ومخبز "بيت الخبز" في ضاحية قدسيا وأفران "شمسين" الكائنة على أوتستراد صحنايا، أغلقت منذ بضعة أيام وبعضهم الآخر ستتجاوز مدة إغلاقه الأسبوع، وذلك بسبب عدم توفر المازوت لديهم، في حين وضع أحد أصحاب المخابز لافتة كتب عليها "نأسف لعدم استقبالكم ولكننا مضطرين لإغلاق المخبز لحين تأمين مادة المازوت لدينا".

ونقل الموقع عن رئيس جمعية الحلويات "بسام قلعجي"، قوله إن سبب إغلاق تلك الأفران والمخابز هو عدم توفر المحروقات، لأن الكمية التي يتم إعطائها لهم لا تكفيهم سوى أسبوع فقط ويبقون باقي أيام الشهر بدون عمل لعدم توفر المادة.

وأضاف أن المحروقات متوفرة في السوق السوداء بأسعار مرتفعة تفوق قدرة بعض التجار، فوصل سعر ليتر المازوت إلى 18 ألف ليرة سورية، ولكن المادة غير متوفرة بسعرها المحدد من قِبل الدولة بالسوق النظامي وحتى لا يتم تنظيم ضبوط من قِبل حماية المستهلك بالتجار والصناعيين لاستجرارهم المادة من السوق السوداء سيضطرون للإغلاق.

وكانت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام رفعت سعر مادتي المازوت والبنزين المباعة للفعاليات الاقتصادية، حيث سعّرت البنزين بـ 4900 ليرة لليتر الواحد ومادة المازوت بـ 5400 ليرة لليتر الواحد.

زمان الوصل - رصد
(8)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي