أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أب يعذب ابنته حتى الموت في ريف اللاذقية

صورة تعبيرية - أرشيف

أقدم أب على ضرب ابنته حتى فارقت الحياة بسبب خلافات عادية-وفق ناشطين- وأفادت صفحة وزارة داخلية النظام أن شرطة ناحية البهلولية بريف اللاذقية تلقت إخباراً بتاريخ 2022/12/5 من قبل مشفى تشرين الجامعي بدخول فتاة للمشفى مفارقة للحياة تدعى (رهف. ح) مواليد 2005 وعلى جسدها آثار ضرب مبرح وورم بالرأس.

ضربها بعصى وخرطوم ماء
ومن خلال التحقيق دارت الشبهات حول والدها المدعو (حامد. ح) وتم إلقاء القبض عليه من قبل شرطة ناحية البهلولية حيث كان موجوداً في منزل أبيه، وأضاف المصدر أنه بالتحقيق معه اعترف بإقدامه على ضرب ابنته بشكل مبرح بعصا وخراطيم مياه على كافة أنحاء جسدها بسبب خلافات عادية وبحجة عدم إطاعته وبتحري منزله عثر فيه على أدوات الضرب وتمت مصادرتها.

وأفاد ناشطون أن الضحية تنحدر من ريف صلنفة وكانت تعمل مع اسرتها في جني محصول الزيتون في أراضي غرب البهلولية بين مزرعة شيخ الريحيني وبيت ريمي.

سوريا التاسعة عالمياً على مستوى الجريمة
وتتصدّر سوريا قائمة الدول العربية، بحسب مؤشر الجرائم الأخير الخاص بموقع "نومبيو"، المختصّ في الأبحاث وتصنيف الدول، في حين حلّت تاسعة على المستوى العالمي في ارتفاع معدل الجريمة، للعام 2021، في حين جاءت ليبيا في المركز الثاني عربياً، تبعتها الصومال والجزائر والعراق على التوالي.

واستند التقرير الذي صدر في فبراير 2021 في تصنيفه إلى عدة مؤشرات، وهي: مستوى الأمن الاجتماعي للمواطنين القاطنين، ومستوى الجريمة والسرقة، بالإضافة إلى النزاع المسلح والجريمة والتهديدات "الإرهابية".

وبدوره وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان "وقوعَ أكثر من 100 جريمة قتل بشكل متعمّد منذ مطلع العام 2022 في سوريا، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة، وأخرى ما تزال أسبابها ودوافعها مجهولة". وراح ضحية تلك الجرائم 109 أشخاص، هم: 20 طفلاً، و19 مواطنة، و68 رجلاً وشاباً".

وتكررت الجرائم التي تطال النساء في أنحاء مختلفة من سوريا، ففي سبتمبر أيلول الماضي، أقدمَ رجل على قتل زوجته ذات الـ 17 عاماً، إثر طعنها بأداة حادة، ومن ثم حرقها، بمساعدة والدته، وذلك في شارع أبو الهيس شرقي الرقة، ضمن مناطق سيطرة "قسد"، دون معرفة دوافع الجريمة.

وفي نوفمبر الماضي أقدم مواطن سوري على التخلص من شقيقه وزوجته وأصاب ابنة شقيقه، قبل أن يُطلق النار على نفسه بسبب خلاف عائلي فيما بينهم حول قطاف محصول الزيتون في حي "وادي الشاطر"، بمدينة طرطوس.

زمان الوصل
(39)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي