أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

استهداف مطار روسي بعد يوم من هجوم مسيرات على قاعدتين جويتين

من القصف الروسي على خيرسون - جيتي

اندلع حريق في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء في مطار في منطقة كورسك جنوبي روسيا، على الحدود مع أوكرانيا، حسبما أفاد حاكم المنطقة الذي ألقى باللوم على هجوم بطائرة مسيرة.

وقع الحريق بعد يوم من تحميل موسكو كييف المسؤولية عن شن هجوم بطائرات مسيرة على قاعدتين جويتين في عمق روسيا وشنها موجة أخرى من الضربات الصاروخية على الأراضي الأوكرانية.

وقال حاكم منطقة كورسك، رومان ستاروفوي، في منشور على تيليغرام "نتيجة لهجوم بطائرة مسيرة، اشتعلت النيران في خزان نفط في منطقة مطار كورسك. يتم احتواء النار. جميع خدمات الطوارئ عملت على الفور".

ولم يؤكد المسؤولون الأوكرانيون رسميا تنفيذ تلك الهجمات.

تهدد الهجمات غير المسبوقة في روسيا بتصعيد كبير للحرب التي استمرت تسعة أشهر. إحدى القاعدتين الجويتين اللتين استهدفتا تضم قاذفات قادرات على حمل أسلحة نووية.

وأظهرت الهجمات ضعف بعض المواقع العسكرية الاستراتيجية الروسية، مما أثار تساؤلات حول فعالية دفاعاتها الجوية إذا كانت الطائرات المسيرة يمكن أن تقترب منها.

قالت وزارة الدفاع الروسية إنها أسقطت طائرتين أوكرانيتين مسيرتين. وأضافت أن ثلاثة جنود روس قتلوا وأصيب أربعة آخرون بسبب الحطام وأن طائرتين أصيبتا بأضرار طفيفة.

أضافت الوزارة أن الهجمات على قاعدة إنغلز في منطقة ساراتوف على نهر الفولغا وقاعدة دياغيليفو في منطقة ريازان في غرب روسيا كانت جزءا من جهود أوكرانيا للحد من قوة القاذفات بعيدة المدى الروسية.

تقع قاعدة إنغلز على بعد أكثر من 600 كيلومتر شرق الحدود مع أوكرانيا، وتضم قاذفات استراتيجية شاركت في شن ضربات على أوكرانيا. وتقع قاعدة دياغيليفو الجوية، التي تضم طائرات ناقلة تستخدم لتزويد الطائرات الأخرى بالوقود في الجو، على بعد حوالي 500 كيلومتر شمال شرق الحدود الأوكرانية.

أ.ب
(38)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي