أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مقتل امرأة سورية وهي تحمل طفلها وسط إسطنبول

على يد شقيقها - جيتي

كشفت الشرطة التركية عن ملابسات مقتل امرأة سورية ثلاثينية على يد شقيقها الذي أطلق النار على رأسها، وهي تحمل طفلها بين ذراعيها، أثناء سيرها في أحد شوارع منطقة "سلطان تشيفتلي" بمدينة إسطنبول التركية.

وقالت صحيفة "صباح" التركية، حسبما ترجمت "زمان الوصل" إن التحقيقات أثبتت ضلوع شقيق المرأة البالغ من العمر 17 عاماً في قتل أخته، بعد أن راقبها وهي تمشي بشارع "أوردو" في منطقة "سلطان تشيفتلي"، ليطلق النار على رأسها ويرديها قتيلة.

وأضافت الصحيفة أن "خديجة حاجي"، وبينما كانت تحاول عبور الطريق وطفلها بين ذراعيها أصيبت بالرصاص من قبل شخص مجهول بداية الأمر، والذي هرب بسرعة من المكان.

وأوضحت الصحيفة أن سماع الناس لصوت الرصاص دفعهم للتحرك إلى مكان الجريمة، وحاولوا مساعدة المرأة التي أصيبت بجروح خطيرة، بينما سقط طفلها على الأرض.

ووفقاً للصحيفة التركية، فإن جميع المداخلات التي قام بها الأطباء في مشفى "سلطان غازي" للتدريب الجامعي، لم تنجح في إنقاذ حياة المرأة السورية، وبدأت فرق الشرطة والأمن تحقيقاتها حول الجريمة.

وعلى الفور، اعتقلت فرق الشرطة المختصة بجرائم القتل 9 أشخاص على ذمة التحقيق للاشتباه بتورطهم بالتحريض على جريمة قتل "خديجة"، بحسب الصحيفة.

كما بيّنت الصحيفة وجود مزاعم بأن "خديجة حاجي" هربت من زوجها الذي يمارس العنف ضدها، لتعيش مع شخص آخر في تركيا، لافتة إلى أنها تعرضت للتهديد مراراً من قبل عائلتها وزوجها الذي سبق وانفصلت عنه.

وتابعت الصحيفة بأنه اتضح للشرطة التي وسعت تحقيقاتها في الجريمة تورط شقيق الضحية بقتل أخته "خديجة"، وأنه ما زال هارباً عن أنظار الشرطة.

زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي