أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

كارثة التفجيرات الإرهابية تطيل عمال معمل النسيج ... مصطفى محمد غريب

مقالات وآراء | 2010-05-16 00:00:00


لم يكن غريباً على عصابات الإرهاب عندما قامت يوم الاثنين المصادف 10 / 5 / 2010 بعدة تفجيرات طالت مناطق عديدة بدء من العاصمة وصولاً إلى محافظة البصرة وخلفت ورائها عشرات القتلى والجرحى وأكثريتهم من الطبقات الفقيرة والمتوسطة واستمرت بعد ذلك في مناطق أخرى، إلا أن ما يميز هذه العمليات الإرهابية وخساستها تواتر الأخبار هذه المرة استهداف معمل النسيج في محافظة بابل وهذا الانتقال من النمط القديم إلى نمط جديد يعني الشيء الكثير، والتوجه إلى أهداف جديدة صناعية وإنتاجية حيوية يعني شل القطاع الصناعي الإنتاجي الذي هو بالأساس ضعيف ويكاد أن يكون شبه معدوم ويبدو باكورة إجرامهم في هذا الاتجاه معمل النسيج في محافظة بابل وكان التوقيت وتفجير أربع سيارات حين خروج العمال والموظفين وقد أدى الانفجار إلى خسائر تقدر بأكثر من (40) عاملة وعامل وعشرات الجرحى، لقد سبق واشرنا بان التداخل والتعاون بين التنظيمات التكفيرية وفلول البعثصدامي والمليشيات والمافيا المسلحة أدى إلى تنسيق العمليات وترتيب التفجيرات الإرهابية فيما بينهم وإيجاد أساليب جديدة وحديثة واختيار المواقع تلو المواقع ويكاد البعض منه غائباً عن البال كما حدث لمعمل النسيج ، وقد يكون الهدف التالي تجمعات صناعية وإنتاجية وعمالية حكومية أو من القطاع الخاص وليس بالبعيد اختيار النقابات والاتحادات النسائية والمهنية والعمالية ثم الانتقال إلى منظمات المجتمع المدني والأحزاب التي ليس لها حماية صحيحة من قبل المؤسسات الأمنية، وليس من المستبعد أن تكون مقرات الصحف والمجلات وفي مقدمتها الوطنية والديمقراطية ... الخ هي الأخرى ضمن المخطط الإجرامي المحترف اللاحق والذي أُعد حسب المراحل لتمويه المتابعة والتدقيق وأضعاف الحيطة من قبل المؤسسات الأمنية وبالتالي جعلها ممرات سهلة للقتل والانتقام، فكلما يُحاصر الإرهاب وتُوجه له الضربات الميدانية فان هناك من الذكاء الإجرامي اختيار الأساليب والطرق الحديثة المبتكرة وقد خبرناها في السابق لإعادة الثقة لتنظيماتهم وجماعاتهم والحلفاء أيضاً، وبما أن الضربات الميدانية لا تكفي لوحدها فمن الضروري إيجاد آلية إعلامية رصينة ووطنية وبدون أي تحيز أو دعاية أو تصريحات عنجهية لإفهام المواطنين دورهم في الحفاظ المشترك على أمنهم وحياتهم، من الضروري أن تجري مراجعة عامة وخاصة للمؤسسات الأمنية ومشاركة المكونات الوطنية في اتخاذ القرارات وعدم تهميش القوى السياسية بحجة الكتل الكبيرة المهيمنة والكتل الصغيرة وإلا ستبقى هذه الآلة الجهنمية وبحجج شتى تسحق المواطنين وتخرب البنى التحتية وتجعل قضية الاستقرار والأمان في خبر كان، من هنا تكمن الخطورة التي من الممكن أن تجتاح أكثرية المحافظات وليس بغداد وحدها، القتل العشوائي المجرم المستمر والآخذ بالتوسع والمتنوع في المكان والاسلوب ومهما كانت حججهم دينية أو طائفية أو وطنية فيما يتعلق بالجيوش الأجنبية وغيرها من المفردات المعروفة فهو إجرام لا ينطلي على كل مواطن وطني غيور على وطنه وشعبه ولا تقره شرائع السماء ولا أية قوانين إنسانية بل هو عبارة عن سادية مفرطة بالعنف البربري، سادية مفرطة بالوحشية التي لها أخلاقيات وضعية في سبيل القتل والتدمير بدون أي رادع إلا اللهم استغلال الدين الإسلامي وتحريف مفاهيم الجهاد والاستشهاد وتقديم الدعوات للدخول إلى الجنة للقاء الحور والولدان إلى آخر الخداع والضحك على الذقون وتغييب الوعي وبخاصة لدى الشباب.
إن سلسلة التفجيرات الإجرامية الهمجية التي ارتكبت ضد المواطنين في كافة أنحاء البلاد وضد قوات ودوريات الشرطة والجيش والأمن والعمال العراقيين في معمل النسيج في محافظة بابل تؤكد حاجة العراق للوحدة الوطنية والخلاص من حالة الخلافات السياسية التي تُعقد العملية السياسية وعلى الكتل السياسية أن تفهم بان مصلحة البلاد فوق مصالحها الحزبية ونزاعاتها السياسية وعليها وعلى قادتها أن يدركوا أن مسؤولية التردي الأمني الأخير في البلاد من سلسلة التفجيرات والمفخخات والعبوات الناسفة والاغتيالات بكاتم الصوت تقع على عاتقهم وهم يتحملون المسؤولية التاريخية في عدم التخلص من حالة الترقب والانتظار وكسب الوقت لنيل اكبر ممكن من المكاسب وذلك بتشكيل حكومة وطنية بالضد من المحاصصات أي كان نوعها، بهذا العمل تضيق الخناق على القوى البعثصدامية والتكفيرية التي تريد أن ترجع البلاد إلى الحكم الدكتاتوري الفردي .
أن المطلب العادل لأكثرية أبناء وطننا المنكوب الإسراع في إلقاء القبض على أولئك الجناة وتقديمهم إلى العدالة لينالوا الجزاء العادل، جميعنا بانتظار تضافر الجهود لاستكمال الوحدة الوطنية واتخاذ الحيطة والحذر والتأهب للتصدى لقوى الظلام الإرهابية وهو الطريق الوحيد لإنقاذ البلاد وليس إنشاء جدار كونكريتي حول بغداد أو عدة جدران للمحافظات مثلاً لتصريف الركائز الكونكريتية بعدما اخذ الطلب عليها يضعف ويكاد أن يضمحل تقريباً!!

 

 

 

 

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
اتفاق ينفذ فورا... "قسد" تتحول لجزء من جيش النظام والأخير يتحرك نحو منبج      اتفاق بين "قسد" والأسد يرفد "نبع السلام" بتطورات خطيرة      قيس سعيد يعلن فوزه برئاسة تونس      ميركل تطالب أردوغان بوقف العمليات العسكرية شمال سوريا      "الجبير" يطالب واشنطن أن تقرر سياستها تجاه الأكراد      أكثر من نصف "تل أبيض" ومعظم قرى ريف "راس العين" الغربي تحت سيطرة "الوطني"      حريق يلتهم مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية بريف السويداء      "نبع السلام" تسيطر علي 56 بلدة وقرية شمالي سوريا