أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مليكٌ وعصفورة ... عمر حمش

وفي السرير تمطّى مليكٌ من ملوك العربان؛ وقد شرع يحدَّثُ نديمته؛ عن زعيمِ قومٍ من شرق المتوسطِ، أتى قمتَهم؛ كسوةُ رأسِه كوفيةٌ؛ وعلى ظهرِهِ يحملُ خارطةً برسمِ نصلِ السكين، تتوسطها قُبةَ مسجدٍ مُذهبة!
قال: فسُئِل عن شكواه، وقد كان يهتزُّ محموما؛ فرشق الملوكَ بقسوةِ عينيِه؛ فأقعدوه؛ حتى استكان؛ ثمَّ قاموا إلى طقوسِ منصةِ الخطابةِ مليكا إثر مليك.
ولقد قال المليكُ لوجهِ نديمتِه المستلقي كعصفورَةٍ على كفِّه الغليظة:
ولما على المنصةِ استقمتُ أنا، عجز ناظري عن مغادرتِه، وقد خمنتُه سيطرب لكلامي؛ فإذ بهِ عن بعد يروح على مقعدِه، ويجيءُ، حتى هبّ يهاجمُ الفراغَ مثل ممسوس، وبدا للملوكِ كمن يقاتلُ خلقا غير مرئيين، وظلَّ على ذلك، حتى ارتمى، فجرينا نلتمُّ، ودرنا عليهِ في دائرة، وقد صار حطبةً سوداء؛ تطلقُ وسطنا النشيج؛ وفجأةً انطفأ؛ فقلنا: مات!
لكنّه عاد يقدحُ العينين، وذراعه رجعت تحوم!
وأكمل المليكُ:
لحظتها دهمتني مشاعر الخوفِ من ذاك الرجل؛ فتمنيتُ هلاكَه!
قال ذلك المليك، ومثل جملٍ استقام؛ ثمَّ شرع يخلعُ الثياب، وقد رجفَ ملهوفا، وهو يحلُّ حبلا يشدُّ لباسا يغطي إليتَهُ الهائلةَ، ونصفَ بطنِه العظيم!

(4)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي