أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تأميم شركة تابعة لغازبروم الروسية في ألمانيا

بعد أشهر من وضعها تحت سيطرة وكالة حكومية - أ ف ب

أعلنت ألمانيا يوم الإثنين اعتزامها تأميم الفرع الألماني السابق لشركة الغاز الطبيعي الروسية "غازبروم" بعد أشهر من وضعها تحت سيطرة وكالة حكومية، في أحدث عملية تأميم تقوم بها في صناعة الطاقة منذ اندلاع الحرب في أوكرانيا.

الحكومة عللت قرارها بعبء ديون الشركة، التي تم تغيير اسمها لـ"إس إي إف إي" أو "سيكيورينغ إنيرجي فور يوروب" وقالت إنها تتخذ هذه الخطوة لتجنيب الشركة خطر الإفلاس وضمان استمرار عملياتها.

وقالت وزارة الاقتصاد الألمانية إن "إس.إي.إف.إي" التي تشارك في تجارة ونقل وتخزين الغاز الطبيعي في ألمانيا والدول المجاورة "شركة رئيسية لإمدادات الطاقة في ألمانيا".

يشار الى ان الاقتصاد الألماني هو الأكبر في أوروبا.

مع دعم الدول الأوروبية لأوكرانيا، عمدت روسيا لخفض تدفقات الغاز الطبيعي المستخدمة لتدفئة المنازل وتوليد الكهرباء في أوروبا، ما تسبب في أزمة طاقة تفاقم معدلات التضخم وتجبر بعض المصانع على الإغلاق مع ارتفاع الأسعار.

لم تتلق ألمانيا- أحد كبار مستوردي الغاز الروسي قبل الحرب- أي شحنات غاز من روسيا منذ نهاية أغسطس/آب الماضي.

وكلفت الحكومة الوكالة الاتحادية للشبكات بمسؤولية إدارة ما كانت تعرف وقتها بشركة "غازبروم جرمانيا" في أوائل أبريل نيسان، بعد تحرك غامض من "غازبروم" الشركة الأم السابقة.

تم تعيين الوكالة وصيا على الشركة، ولها الحق في فصل المديرين وتعيينهم.

بعد ذلك، تعرضت الشركة لعقوبات روسية في رد على العقوبات التي فرضها الغرب على روسيا بسبب غزو أوكرانيا.

وقالت وزارة الاقتصاد الألمانية إن العقوبات الروسية وضعت الشركة في موقف مالي صعب وإن شركاء العمل والبنوك إما أنهوا العلاقات معها أو امتنعوا عن اقامة علاقات جديدة نتيجة وضع الملكية غير الواضح.

تلقت "إس.إي.إف.إي" بالفعل 11.8 مليار يورو (12.2 مليار دولار) في هيئة قروض حكومية لتحقيق الاستقرار في الشركة.

وتم رفع قيمة هذه القروض الآن لتبلغ 13.8 مليار يورو.

تلك أحدث عملية تأميم تقوم بها ألمانيا في قطاع الطاقة.

كانت الحكومة اعلنت في سبتمبر/ أيلول الماضي أن السلطات الألمانية تسيطر على ثلاث مصافي نفط روسية لضمان أمن الطاقة.

تم وضع شركتين تابعتين لعملاق النفط الروسي "روسنفت" تحت إدارة الوكالة الاتحادية للشبكات.

وبعدها بوقت قصير، أعلنت الحكومة تأميم شركة "يونيبر"، أكبر مستورد للغاز الطبيعي في البلاد.

كانت خسائر الشركة قد تزايدت مع خفض روسيا إمدادات الغاز.

زمان الوصل
(43)    هل أعجبتك المقالة (45)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي