أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رغم انخفاضه عالمياً.. تسعيرة الذهب الرسمية في دمشق ما تزال أقل من السعر الحقيقي

أبقت جمعية الصاغة في دمشق، تسعيرة الذهب الرسمية، مستقرة، ظهيرة الاثنين، وذلك رغم تراجع السعر العالمي للأونصة. لكن التسعيرة الرسمية ما تزال بعيدة عن السعر الحقيقي للذهب الواجب اعتماده محلياً.

ووفق سعر أونصة، 1762 دولاراً، المسجل عالمياً، صباح الاثنين، ومع سعر الدولار الرائج في السوق (نحو 5275 ليرة سورية للدولار الواحد في دمشق)، يكون السعر الواجب اعتماده لغرام الـ 21 ذهب، نحو 261500 ليرة سورية. لكن الجمعية تحدد سعراً أقل من ذلك بنحو 11500 ليرة، نظراً لأنها تعتمد الدولار بنحو 5044 ليرة سورية، وهو رقم أقل من السعر الرائج في السوق بأكثر من 200 ليرة للدولار الواحد.

وحسب الجمعية، بقي غرام الـ 21 ذهب، بـ 249500 ليرة شراءً، 250000 ليرة مبيعاً.

كما بقي غرام الـ 18 ذهب، بـ 213786 ليرة شراءً، 214286 ليرة مبيعاً.

ولا يلتزم معظم الصاغة في مناطق سيطرة النظام بالتسعيرة الرسمية نظراً لأنها غير متناسبة مع سعر الصرف الرائج للدولار في السوق السوداء. كما وأنهم يحصلون على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(47)    هل أعجبتك المقالة (49)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي