أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

زعيم حزب تركي معارض لوجود اللاجئين يواجه موقفاً محرجاً من أحد المواطنين

أوزداغ

واجه زعيم "حزب النصر" المعارض لوجود اللاجئين "أوميت أوزداغ" موقفاً لا يُحسد عليه أمام مسن تركي لم يتوانَ عن مهاجمته ووصفه بالارتهان للغرب وبأنه غريب الأطوار.

وكان أوزداغ يحاول الحصول على دعم في ترشحه للانتخابات قائلاً للمسن: "جئت أطلب دعمك في الانتخابات" فرد عليه الآخر: "أنا لن أدعمك لأني لا أدعم غريبي الأطوار".

واستدرك: "مع بلدك بلدك ضد أمريكا وأوروبا وآسيا وغيرها مما لا أعرفه" وتابع المسن بينما كان المعارض التركي يضحك: "إذا كنتم تتحدون ضد أعداء الدولة التركية وكل واحد منكم يتزعم فريقاً لوحده وتقولون إنكم ستهزمون طيب أردوغان فأنتم بلا شك غريبو الأطوار".

وهنا حاول بعض أنصار "أوميت" أن يردوا على الرجل فقال لهم "أوميت" دقيقة أيها الأصدقاء لا تتحدثوا أنا رئيس حزبكم هنا وأنا أتحدث اسكتوا ولو قليلاً ثم توجه للمسن وبنبرة تهكم قال له: "يكفي لا تقل أي شيء".

ودأب "أوزداغ" السياسي غير المرغوب به في البلاد على اتخاذ مواقف متطرفة توصف بـ"العنصرية" تجاه اللاجئين، وهو الملف الذي يعتقد أنه سيكون المحرك الأبرز في توجهات الناخبين الأتراك في الانتخابات المقبلة. مطالباً بإعادتهم إلى سوريا، وخاطب رئيسه أوردغان ذات مرة "سوف نرسلهم بالقوة إذا لزم الأمر.. سنضع حدًا للهجرة ونعيد الناس إلى وطنهم".

ومنذ أشهر، وبشكل شبه يومي، ينشر "أوزداغ" عبر صفحته الشخصية على "تويتر" التي يتابعها قرابة مليون شخص كتابات ومقاطع فيديو وخطابات تحرض على اللاجئين، حيث يصنف حزبه الذي لا يمتلك سوى نائبين فقط في البرلمان التركي أكثر حزب سياسي يتخذ مواقف عنصرية متطرفة ضد اللاجئين.

وبحسب صحيفة "يني شفق" التركية، نشرَ "أوزداغ" على حسابه الشخصي على "توتير" أكثر من 777 منشورًا لمهاجمة الوجود السوري والأجنبي داخل تركيا، وذلك من أصل 1677 منشورًا نشرها خلال العام الماضي، فضلًا عن عدم تركه أي مناسبه وطنية كانت أو محلية إلا وعبّر فيها عن كراهيته للمهاجرين بشكل واضح.

ووصلت عنصريته الفجّة إلى الاعتراف صراحةً بتمويل وإنتاج الفيلم العنصري "الغزو الصامت" الذي يحتوي على تحريض مباشر ضد اللاجئين، حيث تُظهر اللقطات أن إسطنبول تحولت إلى خراب بعد أن سيطر السوريون على كل شيء، فيما تولّى رئاسة البلاد رئيس ولاية إسطنبول ذو الأصول السورية.

وصرح "أوزداغ" دون مواربة في حزيران يونيوالماضي أنه في حال وصوله للسلطة، فإنه سيزرع ألغاما على الحدود السورية لمنع المهاجرين السوريين من دخول تركيا.

زمان الوصل
(91)    هل أعجبتك المقالة (61)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي