أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تبرئه أمريكي من جريمة اغتصاب بعد قضاء 36 عاما وراء القضبان

نقل والتر إلى مركز إلين هانت الإصلاحي، حيث تم إطلاق سراحه

أصدر قاض أمريكي أمرا يوم الخميس بإطلاق سراح رجل أسود أدين خطأ عندما كان مراهقا بارتكاب جريمة اغتصاب في نيو أورليانز قبل أكثر من 36 عاما بعد إلغاء إدانته.

استخدم سوليفان والتر، البالغ من العمر الآن 53 عامًا، منديلا لمسح دموعه بعد أن ألغى قاضي جزئي رسميا إدانته بتهمة اقتحام منزل امرأة واغتصابها. أعرب القاضي داريل ديربيني عن غضبه من أن أدلة القضية التي كان من الممكن أن تبرئه لم تصل إلى هيئة المحلفين.

بعد مثوله أمام المحكمة في نيو أورليانز، نقل والتر إلى مركز إلين هانت الإصلاحي في سانت غابرييل، حيث تم إطلاق سراحه رسميا.

انضم مكتب المدعي العام للمقاطعة، جيسون ويليامز، إلى محاميي الدفاع الذين يعملون مع منظمة (إنوسنس بروجيكت نيو أورليانز)، وهي منظمة مناصرة للعدالة الجنائية، لإلغاء الإدانة.

كان والتر يبلغ من العمر 17 عاما عندما تم القبض عليه فيما يتعلق بالاغتصاب في نيو أورليانز. كان المغتصب قد دخل منزل الضحية، التي ذكرت السجلات أنها تدعى إل إس، في مايو / آيار 1986، ووضع سكينا في حلقها وهدد بإيذاء ابنها البالغ من العمر 8 سنوات، والذي كان نائما خلال الحادث.

أشارت إميلي ماو، المحامية في مكتب ويليامز، إلى وجود أسباب للاعتقاد بأن الضحية، الشاهدة الوحيدة، قد تعرفت على والتر عن طريق الخطأ.

قالت ماو لدربيني: "كانت هناك مؤشرات على أن شهادة شهود العيان يمكن أن تكون غير موثوقة".

هذه المؤشرات وردت في ملف مشترك قدمه الدفاع والمدعون قبل جلسة يوم الخميس.

"في هذه القضية، طلب من إل إس إجراء تحديد عرقي لشخص ما كانت تعاينه في جميع الأوقات إما مقنعا أو في غرفة غير مضاءة ليلا أو يهددها إذا نظرت هي إليه. بالإضافة إلى ذلك، لم يعرض على إل. إس. مجموعة صور تحتوي على السيد والتر إلا بعد ستة أسابيع من الجريمة"، وفقا للمذكرة.

أ.ب
(78)    هل أعجبتك المقالة (106)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي