أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الإسلامي السوري" يدين اعتداءات قوات النظام و"قسد" على المدنيين في "الباب"

استهدف القصف الأسواق والأحياء السكنية - الأناضول

أدان "المجلس الإسلامي السوري" قصف قوات النظام و"قسد" مدينة "الباب" اليوم الجمعة، مما خلف عشرات القتلى والجرحى.

وأشار بيان للمجلس إلى أن "هذه العصابة الأسدية الحاكمة مجرمة إرهابية، لا يمكن التصالح معها بحال من الأحوال"، وأضاف أن اختيار الزمرة الحاكمة لتوقيت هذا العدوان هو رد على كل من يروج للتفاوض أو التصالح معها، وأكد الحقيقة القاطعة أنّ هذا النظام لا يمكن اجتثاثه ولا ردعه إلا بالقوة والإرغام، والرد القوي من فصائل الثوار على النيران ومصادرها.

واستنكر المجلس الصمت المطبق على هذه الجريمة وأمثالها فقد وقعت جريمة استخدام السلاح الكيماوي في مثل هذه الأيام، وما زالت المنظمات الدولية غير آبهة بسَوق رؤوس النظام وكبار مجرميه إلى المحاكم الدولية لإنصاف المظلومين.

وشدد بيان المجلس على أن  من يروج لإعادة اللاجئين بحجة أمان المناطق المحررة واهم، فهذه المناطق ليست آمنة، وإن الصور البشعة لجريمة اليوم أكبر دليل وشاهد على ذلك.

وكان نشطاء للمرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا ارتفاعاً في عدد الخسائر البشرية، نتيجة قصف قوات النظام البرية بالقذائف، وسط الأحياء السكنية وسوق شعبي في مدينة الباب بريف حلب، حيث قتل 9 أشخاص، بينهم أطفال، وأصيب أكثر من 30 آخرين بجروح متفاوتة، مما يرجح ارتفاع عدد القتلى بسبب عدد الإصابات  التي لا تزال معظمها تتلقى العلاج والإسعافات الأولية في مشافي مدينة الباب.

زمان الوصل
(19)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي