أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الجزائر.. مصرع 10 أشخاص جراء حرائق غابات

تسببت الحرائق في وقف حركة المرور بعدة طرقات

لقي 10 أشخاص مصرعهم في الجزائر، الأربعاء، جراء حرائق غابات اندلعت في عدة ولايات بالبلاد.

وقال الدرك الجزائري (تابع لوزارة الدفاع) في بيان، أن "حافلة احترقت بقرية المالحة، على الطريق الرابط بين القالة (ولاية الطارف) وولاية عنابة".

وأضاف البيان: "حسب المعلومات الأولية للأسف أسفر الحادث عن وفاة ثمانية أشخاص".

وتابع: "نطلب من مستعملي الطريق الحيطة والحذر وإن أمكن تجنب السير في الطرق المحاذية للمساحات الغابية، لتجنب المخاطر المتعلقة بالحرائق والارتفاع الهائل في درجات الحرارة".

كما أعلنت الإذاعة الجزائرية الرسمية مصرع امرأة وفتاة، جراء حرائق غابات في منطقة عين السبت بولاية سطيف شرقي البلاد.

وذكرت الحماية المدنية (الدفاع المدني)، أن فرقها البرية والجوية تعمل على إخماد 39 حريقا عبر 14 ولاية معظمها بمناطق شمال شرقي الجزائر، وفق ما نقلت الوكالة.

* رئاسة الجمهورية تعزي
وقدم الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، تعازيه لعائلات ضحايا الحرائق في ولايتي سطيف والطارف، بحسب بيان للرئاسة.

وأفاد البيان: "على إثر الحرائق التي تشهدها بعض ولايات شرق الوطن، والتي خلّفت عددا من الضحايا في كل من ولايتي الطارف وسطيف، يتقدم رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون بتعازيه الخالصة وصادق مواساته إلى عائلات الضحايا، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى والمصابين".

وأضاف: "ويؤكد وقوف الدولة والتجند التام لمختلف المصالح، بتسخير كافة الإمكانيات البشرية والوسائل المادية لإخماد الحرائق والتكفل بالمصابين".​​​​​​​

* طرق مغلقة جراء الحرائق
تسببت الحرائق في وقف حركة المرور بعدة طرقات بولايات شمال شرقي الجزائر.

وأفاد بيان للدرك الوطني، أنه تم غلق الطريق الرابط بين ولاية الطارف ومنطقة بوثلجة بذات الولاية، إضافة للطريق الرابط بين القالة (ولاية الطارف) وولاية عنابة.

ووفق بيان للدرك، تم وقف حركة المرور عبر الطريق الرابط بين ولاية قالمة والحدود التونسية، كما جرى إغلاق الطريق الرابط بين ولايتي سوق أهراس وتبسة الحدوديتين مع تونس.

وأظهرت صور ومقاطع مصورة انتشرت على نطاق واسع بالمنصات الاجتماعية، عمليات إطفاء شارك فيها مواطنون إلى جانب فرق الحماية المدنية والجيش، فضلا عن عمليات إجلاء للمئات من المواطنين من أحياء سكنية وصلتها ألسنة النار.

وجرى تداول مقاطع مصورة لطائرة إخماد روسية جرى تأجيرها شهر يونيو/ حزيران الماضي، وهي تقوم بطلعات جوية لإطفاء الحرائق بعدة ولايات على غرار سكيكدة والطارف وجيجل.

وتزامنت الحرائق مع موجة حر قياسية ضربت ولايات شمال شرقي الجزائر فاقت 45 درجة، وهبوب رياح جنوبية حارة وقوية.

الأناضول
(22)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي