أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النرويج تقتل "انثى فظ" في أوسلو

وزنها 600 كيلوغرام

نفذت السلطات النرويجية القتل الرحيم لأنثي حيوان فظ كانت قد جذبت حشودا من المتفرجين في مضيق أوسلو بعد أن توصلت إلى أنها تشكل خطرا على البشر.

أصبحت أنثى الفظ البالغ وزنها 600 كيلوغرام (1320 رطلا) والمعروفة باسم فريا نقطة جذب شهيرة في النرويج خلال الأسابيع الأخيرة، على الرغم من تحذيرات المسؤولين من أنه يجب على الناس الامتناع عن الاقتراب والتقاط الصور مع الحيوان الثديي البحري الضخم.

كانت فريا تحب الصعود على القوارب الصغيرة الأمر الذي كان يؤدي لإصابتها بأضرار.

تحظى حيوانات الفظ بالحماية ومؤخرا في الشهر الماضي، قال المسؤولون إنهم يأملون في مغادرة فريا من تلقاء نفسها وإن القتل الرحيم سيكون الملاذ الأخير.

قالت مديرية مصايد الأسماك في النرويج إن فريا قتلت في وقت مبكر اليوم الأحد "بناء على تقييم شامل للتهديد المتواصل على سلامة البشر".

أوضحت أنه: "من خلال الملاحظات التي أجريت في الموقع الأسبوع الماضي، كان من الواضح أن الجمهور قد تجاهل التوصية الحالية بالاحتفاظ بمسافة واضحة من الفظ".

أضافت: "لذلك، خلصت المديرية، أن الإضرار المحتمل بالبشر كان مرتفعا، ولم تكن هناك رعاية مستمرة للحيوان".

عادة ما تعيش حيوانات الفظ الأطلسية في القطب الشمالي. من غير المألوف، لكنه وراد، بالنسبة لها السفر إلى بحر الشمال وبحر البلطيق.

في العام الماضي شوهد حيوان فظ آخر، يطلق عليه اسم والي، على الشواطئ وحتى في رصيف قوارب النجاة في ويلز وأماكن أخرى.

أ.ب
(16)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي