أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مقتل ضابط وعناصر للنظام على جبهة "تادف" شرقي حلب

تشهد جبهة "تادف" تصاعداً في العمليات العسكرية - أرشيف

قُتل ضابط في جيش النظام وعناصر  كانوا برفقته، إثر استهدافهم من قبل فصائل "الجيش الوطني السوري" المعارض على جبهة بلدة "تادف" بريف حلب الشرقي.

وقال "الفيلق الثالث" المُشكل من عدة فصائل عاملة تحت مظلة "الجيش الوطني السوري" في بيانٍ له اليوم الأحد، إن ضابطاً في صفوف قوات الأسد قُتل إلى جانب عدة عناصر آخرين، إثر استهداف تجمع لقوات الأسد بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة على جبهة "تادف" القريبة من مدينة "الباب" الواقعة ضمن ما يُعرف بمنطقة "درع الفرات" شرقي محافظة حلب.

وشهدت جبهة "تادف" خلال الأسبوعين الماضيين تصاعداً في العمليات العسكرية والاستهدافات بين فصائل "الجيش الوطني السوري" و قوات النظام، الأمر الذي أدى إلى مقتل نحو 10 عناصر من قوات النظام وجرح عناصر آخرين وتدمير مدفعين من عيار "23".

في السياق، استهدفت فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" مواقعا عسكرية للميليشيات الإيرانية في معسكر "الفوج 46" بريف حلب الغربي، مؤكدين تحقيق إصابات مباشرة نتيجة الاستهداف.

وكثفت قوات النظام من قصفها المدفعي والصاروخي اليوم الأحد، مستهدفة قرى وبلدات، الرويحة، والبارة، وكنصفرة، وفليفل، والفطيرة، وكدورة، وكفر عويد، في منطقة جبل الزاوية جنوبي محافظة إدلب، وبلدات الهباطة، وكفر تعال، وكفر عمة بريف حلب الغربي، وسط تحليق لطائرات الاستطلاع الروسية في سماء المنطقة.

زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي