أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

للتخفيف عن "طفس".. مسلحون يهاجمون حواجز للنظام في درعا

مقاتل في ريف درعا - أرشيف

شن مسلحون مجهولون ليل أمس، هجمات متفرقة استهدفت حواجز عسكرية تابعة لنظام الأسد، في وقت يواصل فيه نظام الأسد حصار مدينة "طفس" بهدف اقتحامها وفرض شروطه على أهلها.

وقال مراسل "زمان الوصل" إن مسلحين مجهولين هاجموا بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة "الحاجز الرباعي" في بلدة "المسيفرة"، مشيرا إلى أنه يتبع للمخابرات الجوية ويعتبر من أكبر حواجز النظام في المنطقة الشرقية لأنه يقع في منطقة حساسة بين مدينتي "درعا وبصرى الشام".

وأضاف أن هجوما مماثل طال حاجزا عسكريا تابعا للمخابرات الجوية، قرب بلدة "صيدا"، كما استهدف حاجز عسكري على طريق بلدة "السهوة"، مشيرا إلى أن الأنباء تؤكد وقوع خسائر كبيرة في صفوف عناصر النظام.

وأفاد بأن المسلحين استخدموا قذائف من نوع (RBG) وأسلحة رشاشة، لافتا إلى أن ذلك جاء بعد خروج مظاهرتين في مدينتي "جاسم ودرعا البلد"، نصرة لمدينة "طفس" المحاصرة منذ أيام.

تتعرض مدينة "طفس" لحملة عسكرية عنيفة تقودها قوات النظام والميليشيات الإيرانية الطائفية، إذ تواصل الأخيرة محاولات اقتحام المدينة، لكن الأهالي تمكنوا من التصدي لجميع المحاولات موقعين قتلى وجرحى في صفوف القوات المهاجمة.

جاء ذلك في وقت ما زالت قوات الأسد ترسل تعزيزات إلى محيط المدينة، مانعة الأهالي من الخروج إلى مزارعهم في سياسة عقابية طبقتها في غالبية المناطق السورية التي تعرضت للحصار، ما يعني خسارة كبيرة في ممتلكات المدنيين، خصوصا وأن المنطقة تعد من المناطق الخصبة في سوريا تشتهر بالزراعات الصيفية المتنوعة.

كما تواصل قوات الأسد قصف المدينة بالمدفعية وقذائف الهاون والدبابات، ما أدى لوقوع ضحايا مدنيين بينهم نساء وأطفال، ما دفع عشرات العائلات للنزوح نحو المناطق الأكثر أمانا.

زمان الوصل
(22)    هل أعجبتك المقالة (26)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي