أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الائتلاف يناشد الأردن لمساعدة قاطني "مخيم الركبان"

من مخيم "الركبان" - أرشيف

ناشد الائتلاف الوطني السوري، الأردن لمساعدة قاطني "مخيم الركبان"، وبذل كافة الجهود الممكنة من أجل إنقاذ أهالي المخيم من الموت عطشاً وزيادة مخصصات المياه.

جاء ذلك في رسالة وجهها رئيس الائتلاف الوطني السوري، سالم المسلط، إلى وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، بخصوص معاناة أهالي مخيم الركبان المحاصر من قبل قوات الأسد وداعميه بالقرب من الحدود الأردنية.

وجاء في الرسالة إن "معاناة سكان المخيم الذي يقطنه آلاف المهجّرين السوريين تتفاقم بسبب نقص الغذاء والماء وحليب الأطفال والدواء والمعدات الطبية، فضلاً عن المعاناة نتيجة النقص الحاد في المياه الصالحة للشرب والاستخدام، وذلك بالتزامن مع موجة حر تشهدها المنطقة، وسط مخاوف من انتشار الأوبئة والأمراض".

وأضاف "المسلط" أن هذه الظروف القاسية أجبرت بعض العائلات على ترك المخيم نحو مناطق سيطرة نظام الأسد، وأضاف أن سكان المخيم باتوا يعيشون بين خطرين، الأول هو الموت البطيء بسبب نقص الماء والغذاء والدواء في المخيم، والخطر الثاني هو الاعتقال والتغييب والتعذيب والقتل في حال العودة إلى مناطق سيطرة النظام.

وشدد على أنه لا يمكن أن يقف الجميع بصمت تجاه مآسي الآلاف من السوريين في مخيم الركبان، تاركينهم إلى هذا المصير الذي يفاقم سوء الأوضاع لدى العائلات، مطالباً بالتدخل العاجل لإنقاذ أرواح العائلات السورية في مخيم الركبان والعمل بشكل فعّال لضمان حياة كريمة لهم.

ودعا إلى بذل كافة الجهود الممكنة من أجل إنقاذ أهالي المخيم من الموت عطشاً وزيادة مخصصات المياه القادمة من المملكة الأردنية الهاشمية، عبر مكتب الأمم المتحدة في عمّان، لحل مشكلة العطش في المخيم، وزيادة ساعات ضخ المياه وتحسين جودتها.

وأكد على ضرورة الضغط بكل السبل الممكنة لوقف حصار قوات نظام الأسد للعائلات السورية في مخيم الركبان، ومنع استمرار استخدام الغذاء والدواء كسلاح ضد أهالي المخيم، والسماح لقوافل المساعدات الإنسانية بالمرور دون أي شروط.

زمان الوصل - رصد
(15)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي