أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وفاة شاب غرقاً في "عفرين" بعد محاولته إنقاذ فتى

غرق في ساقية مياه "المحمودية" - الدفاع المدني

توفي شاب سوري غرقاً بعد محاولته إنقاذ فتى أوشك على الغرق شمال حلب يوم أمس الجمعة.

وأفاد ناشطون بأن الشاب "براء عمر محمد ديب" 17 عاماً من بلدة "معرة شمشة" غرق في ساقية مياه "المحمودية" في "عفرين" أثناء محاولته إنقاذ فتى يبلغ من العمر 15 عاماً فتوفي الأول ونجا الثاني.

وتم انتشال جثة الغريق ونقل جثمان الشاب إلى المشرحة، فيما نقل الشاب الناجي إلى أحد المشافي للعلاج، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لمعرفة ظروف وملابسات الحادثة.

ونشرت فرق الدفاع المدني صوراً تظهر مجموعة من فرق الدفاع المدني وهي تنتشل الشاب من الساقية التي غرق فيها.

ويأتي الارتفاع في عدد ضحايا الغرق بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة والإقبال على السباحة من دون اتخاذ إجراءات السلامة الضرورية، والجهل بطبيعة تلك المسطحات، وخاصة أن أغلب حالات الغرق المسجلة هي لمهجرين يجهلون طبيعة هذه المسطحات المائية الخطرة.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان في 15 تموز يوليو الماضي، وقوع خمس حالات وفاة بينهم ثلاثة أطفال بسبب الغرق في البحيرات والمسطحات المائية في الشمال السوري، وتوزعت الوفيات على بحيرة "ميدانكي" الواقعة في منطقة "عفرين" في ريف حلب الشمالي ومنطقة "عين الزرقاء" في ريف إدلب، فيما تم إنقاذ 10 مدنيين من بينهم 9 أطفال في منطقة "عين الزرقاء" ومدني واحد في بحيرة "ميدانكي".

وبلغت حصيلة حالات الوفاة وفق مصادر المرصد السوري نقلا عن فرق إنقاذ محلية، منذ بداية العام الجاري 2022، نحو 26 حالة، في حين تمكنت الفرق من إنقاذ 50 مدنياً في عدة مناطق في الشمال السوري.

وكان "الدفاع المدني السوري" قد نبه المدنيين بعدم السباحة في بحيرة "ميدانكي" أو نهر العاصي وسواقي المياه في "عفرين" ونهر الفرات، كونها غير صالحة للسباحة وخطرة جداً، كما أكد على ضرورة عدم محاولة إنقاذ أي غريق مهما كانت صلة القرابة وطلب المساعدة وتأمين وسائل الأمان في حال وجود شخص متمرس على الإنقاذ، إضافة لإخبار فرقنا بأسرع ما يمكن.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(9)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي