أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إيران.. جنازات جماعية لعسكريين قتلوا في سوريا بينهم "جنرال" (صور)

تدفق مشيعون على شوارع طهران يوم الخميس لحضور جنازات عدد من الضباط الإيرانيين الذين لقوا مصرعهم في سوريا، ما يعد شاهدا على الكلفة البشرية لانخراط إيران في دعم رأس النظام السوري بشار الأسد.

تم اكتشاف رفات عناصر الحرس الثوري الإيراني مؤخرا في قرية خان طومان الواقعة على بعد نحو 15 كيلومترا إلى الجنوب من حلب أكبر مدن سوريا والتي كانت لسنوات الجبهة الأهم في الحرب.

كشف الحرس الثوري عن هويات عناصره الخمسة، إلا أنه لم يسهب في التفاصيل عن مقتلهم باستثناء الجنرال عبد الله إسكندري الذي أصبح يعرف باسم "الجنرال مقطوع الرأس" بعد اعتقاله وذبحه على أيدي معارضين سوريين في مايو/أيار 2014.

جرت استعادة الرفات بعد عملية طويلة وتحليل الحمض النووي (دي إن إيه).


كانت إيران زادت مؤخرا من اعترافها بسقوط ضحايا منذ تدخلها لإنقاذ الأسد، في وجود بري تزامن مع الحملة الجوية الروسية وساعد الأسد على استعادة السيطرة تحت الإشراف الروسي.

خرجت عدة جنازات عبر مدن في جميع أنحاء البلاد هذا الأسبوع ابتداء من يوم الإثنين في مدينة مشهد الواقعة شمال شرقي البلاد قبل أن تتجه جنوبا، لتعيد رفات كل ضابط إلى مسقط رأسه من أجل دفنه.

وفي الأثناء، لوح آلاف الأشخاص الذين تجمعوا في شوارع طهران مساء الخميس بالرايات الحمراء لإحياء ذكرى عاشوراء، ورددوا هتافات مثل "الموت لأمريكا" و"الموت لإسرائيل".

وفي معرض كلمة ألقاها قائد الحرس الثوري الجنرال حسين سلامي أشاد بعودة رفات المقاتلين وبقاء حكومة الأسد.

وأضاف قائلا "أردنا بقاء النظام (نظام الأسد) إلا أن الولايات المتحدة وأوروبا والعالم العربي لم يرغبوا في ذلك. والآن انظروا من بقي في البلد".

أ.ب - زمان الوصل
(15)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي