أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مصير مجهول وحديث عن قبر جماعي يضم عائلة من 20 فردا اعتقلوا منذ 9 سنوات

يواصل النظام السوري اعتقال 20 شخصاً من عائلة واحدة من بينهم أطفال وإحداهم رضيعة لم تكمل الشهر الأول من عمرها منذ العام 2013.

وجاء اعتقالهم بعد اقتحام قوات النظام لمعمل كانوا يقيمون فيه بمنطقة "عدرا" العمالية بعد تهجيرهم إليها من الغوطة الشرقية.


وروى قريب للضحايا من عائلة "المبخر"، فضل عدم ذكر اسمه، لـ"زمان الوصل" أن أقاربه نزحوا من الغوطة الشرقية بعد اشتداد الاشتباكات بين المقاومة وقوات النظام إلى منطقة "عدرا" البلد بريف دمشق، وبعد اندلاع معارك هناك انتقلوا ثانية ليسكنوا في معمل "السبيعي" للاسفنج قرب معمل السكر، وكانت هناك -كما يقول- عائلات أخرى من الغوطة وحمص وإدلب.

بشير الشريف مع الطفل ماهر الشريف


عامر الشريف


وبتاريخ 28 /1/ 2013، دخلت قوات النظام إلى المعمل للتفتيش وحينها حاول محدثنا -كما يقول- التواصل مع أقاربه ولكن لم يردوا، وفي صباح اليوم التالي أخبره عسكري كان يخدم في المنطقة أنهم بخير، وانقطعت أخبارهم منذ ذلك الحين.

*عائلة كاملة
وروى المصدر أن جميع أفراد عائلته مختطفون، بمن فيهم والدته ووالده وأخواته وشقيقته وأطفالها الثلاثة وأحدهم لم يتجاوز العشرين يوماً من عمره التي كانت في زيارة لهم ولم تستطع العودة إلى الغوطة الشرقية، حيث تقيم.



حسين المبخر


ومن بين المختطفين أيضاً جده وجدته وشقيقة جده وخاله مع زوجته وأولاده وخالة له مع زوجها وأولادها، وهناك عائلات أخرى كحارس المعمل وعائلته وهو من "دوما"، فقد في ذلك اليوم أيضاً، ومحاسب المعمل وعائلته وأمه الكبيرة في السن وعائلة أخرى نازحة من إدلب.

*ابتزاز واعتقال
وكشف المصدر أن خاله كان في "عدرا" العمالية لدى دخول قوات النظام إلى المعمل ولم يستطع الدخول إليه، وبات لدى أحد معارفه.

وتابع محدثنا أن هذا الشخص ذهب في اليوم التالي إلى الضابط الذي اقتحم المعمل مع عناصره وفاوضه يشأن العائلة المعتقلة وكم يود تقاضي رشوة للإفراج عنهم فاتفق معه على 5 مليون وسيارة خاله على أن يسلم الثاني نفسه ليتم التحقيق معه ويفرج عنهم جميعاً.
بعض الضحايا 

ويضيف محدثنا: "بهذه الطريقة تم اعتقال خالي مع مصادرة المبلغ والسيارة التي كان يعمل عليها ولم نتمكن من معرفة الشخص الوسيط أو هويته إلى الآن للأسف".

*روايات متباينة
وروى محدثنا أن الروايات تباينت بخصوص مصير عائلته فمنهم من أكد أنهم موجودون في مقر فرع "الجوية" بمطار "المزة"، وملفهم بيد رئيس الفرع سيئ الصيت، وثمة من قال إنه طلب عدم السؤال عنهم وخاصة في عام 2014 عندما أجرت فصائل المقاومة في الغوطة مفاوضات مع النظام لتبادل الأسرى.

وكشف المصدر أن شخصاً قال لعمه عام 2015 إنه رأى سيارته في معمل السكر الذي قيل إن العائلة دفنت في حفرة كبيرة خلفه دون تفاصيل أخرى.

وفي العام 2018 أخبر أحد الأشخاص أنه كان في "عدرا" حينها ورأى أن قوات النظام دفنت العائلة خلف المعمل وكلها روايات لم يتم التأكد منها.

وزود المصدر "زمان الوصل" بأسماء الضحايا مجهولي المصير من أقاربه وهم:
"حسين حسن المبخر"1950، حسناء حسن المبخر 1948، وصال ديب عبد الهادي 1956، بشير محمود الشريف 1960، بدرية حسين المبخر 1969، إسراء بشير الشريف 1978، علي أحمد العربينية 2005، لانا أحمد العربينية، 2007، عبادة أحمد العربينية 2013، عامر بشير الشريف 1995، ماهر بشير الشريف 2002، زياذ محمد يونس 1969، ليلى حسين المبخر 1978، تغريد زياد يونس 1995، رغد زياد يونس 1998، روان زياد يونس 2001، رولا زياد يونس 2005، إحسان حسين المبخر 1972، هدية نذير الهابط" 1980، حسين إحسان المبخر 1995، وصال إحسان المبخر" 2000، ضحى إحسان المبخر 2002، وشام إحسان المبخر 2006".

وكانت معهم عائلات أخرى ليلغ المجموع بين 40 و50 شخصاً.

ومنذ بدء الحرب التي شنها النظام على السوريين عام 2011، دخل أكثر نصف مليون شخص إلى سجون ومراكز اعتقال تابعة للنظام، قضى نحو 60 ألفاً منهم تحت التعذيب أو نتيجة ظروف اعتقال مروعة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (13)

Anas obeid

2022-08-04

لا حول ولا قوة الا بالله.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي