أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تقرير يؤكد تصاعد وتيرة العنف في درعا الشهر الماضي

من درعا - أ ف ب

شهد شهر تموز/يوليو الماضي، تصعيداً عسكرياً من قبل قوات النظام، وقصفاً مدفعياً لمدن وبلدات في ريف درعا الغربي، واستمراراً في عمليات الاغتيال والاعتقال في المحافظة، بحسب التقرير الشهري لـ"تجمع أحرار حوران".

ووثق التقرير مقتل 44 شخصاً، وأحصى 32 عملية ومحاولة اغتيال، أسفرت عن مقتل 30 شخصاً، وإصابة 17 آخرين بجروح متفاوتة، ونجاة 5 من محاولات الاغتيال.

وحول توزع قتلى الاغتيالات، فقد قتل 17 شخصاً موزعين على النحو الآتي: 3 أشخاص يتهمون بالعمل في تجارة المخدرات، وشخصان يتهمان بالعمل في السحر والشعوذة، و9 أشخاص لم يسبق لهم الانتماء لأي جهة عسكرية، بالإضافة إلى 3 عناصر سابقين في الجيش الحر، واحد منهم يعمل كمتعاون مع الأجهزة الأمنية، و 2 لم ينخرطا ضمن أي تشكيل عسكري عقب إجرائهم التسوية.

في حين قتل 13 شخصاً (تصنيفهم من غير المدنيين) موزعين على النحو الآتي: 10 عناصر سابقين في الجيش الحر (بينهم قادة اثنين)، 4 منهم عملوا بعد التسوية في صفوف فرع الأمن العسكري، و4 عملوا بعد التسوية ضمن مجموعات محلية معارضة للنظام السوري، وواحد انضم بعد التسوية للواء الثامن، وآخر يعمل لصالح المخابرات الجوية وفي تجارة المخدرات.

بالإضافة لعنصرين عملا في صفوف الأمن العسكري وكانا قبل التسوية من المدنيين، كما قتل شخص واحد (من خارج المحافظة) يعمل لصالح ميليشيا "حزب الله" اللبناني في تجارة وتهريب المخدرات، وفقا للتقرير.

وسجل المكتب مقتل 12 من قوات النظام موزعين على الشكل الآتي: 5 ضباط اثنين منهم برتبة "نقيب" واثنين برتبة "ملازم" والأخير برتبة "رائد"، بالإضافة لصف ضابط برتبة "مساعد أول"، وعنصر واحد من جيش التحرير الفلسطيني، بالإضافة إلى 5 عناصر من قوات النظام، جميعهم قتلوا بواسطة إطلاق نار من قبل مجهولين بدرعا، باستثناء 3 منهم قتلوا بانفجار عبوات ناسفة.

وقصفت قوات النظام السوري الأحياء الجنوبية لمدينة طفس بقذائف الهاون والدبابات وعريات الشيلكا والرشاشات الثقيلة، مستهدفةً منازل المدنيين، ليتم تسجيل قتيل و3 جرحى في صفوف المدنيين، كما قصفت قوات النظام بلدة اليادودة بقذائف الهاون وعربات الشيلكا ما أدى لسقوط جريح، ودمار في ممتلكات المدنيين، بالإضافة لاستهداف بلدة المزيريب بقذيفة مدفعية واحدة لم تنفجر.

في سياق متصل، وثق التقرير خلال شهر تموز اعتقال 14 شخصاً من قبل قوات النظام في محافظة درعا، أُفرج عن شخص واحد منهم خلال الشهر ذاته، بالإضافة إلى شخص واحد جرى اعتقاله من قبل اللواء الثامن.

زمان الوصل
(42)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي