أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حريرات وزير التموين تثير غضب السوريين

أثار حديث وزير التجارة الداخلية في حكومة النظام، عمرو سالم، عن كمية الحريرات التي يجب على المواطن الحصول عليها عبر رغيف الخبز، الكثير من ردود الأفعال على وسائل التواصل الاجتماعي، والتي اتهمته بالانفصال عن الواقع، وبأنه يعيش في عالم آخر غير العالم السوري الذي يعاني من الجوع والفقر والحرمان، حتى من أبسط الحاجات الأساسية.

كما وصلت السخرية من حديث سالم إلى وسائل الإعلام الرسمية، وهو ما دفع الوزير إلى توضيح ما كان يقصده من كلامه عن الحريرات في إحدى اللقاءات المصورة، في أعقاب قرار الوزارة بإضافة مكملات غذائية على رغيف الخبز.

وأوضح سالم في منشور كتبه على صفحته الشخصية في "فيسبوك":
"ما علاقة الحريرات (الكالوريز) بوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك؟ يقوم برنامج الغذاء العالمي بتحديد عدد الحريرات التي يجب على كل مواطن الحصول عليها لكي يعيش حياةُ صحيّة.كما يحسب مصادر هذه الحريرات ونسبها المئويّة لكي تؤمّن له تنوعاُ صحيّاً سليماً. فعلى سبيل المثال تأتي النشويّات الناتجة من القمح والذرة على رأس القائمة. وهذه تشمل الخبز والبرغل وغيره.ويحسب كذلك البروتين اللازم سواء من البقوليات مثل العدس والحمص أو من الدجاج أو الخرفان أو البقر".

وتابع: "إن الهدف الأول لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أن تؤمّن تلك المواد الأساسية للمواطنين بما يمكنهم من الحصول عليها بغض النظر عن دخلهم" مضيفا أن الوزارة قامت بتحديد المواد الأساسيّة وتحديد كم يستهلك الفرد منها في اليوم والشهر والربع والسنة ورفعت قائمة بها إلى رئاسة مجلس الوزراء الذي حولها إلى اللجنة الاقتصاديّة التي بدورها وضعت المقترحات في قائمة الأولويّات".

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(140)    هل أعجبتك المقالة (71)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي