أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

محكمة تركية تقضي بسجن صحفي معاد للاجئين بتهمة التحرش بمحامية

عرف الصحفي باتوهان بعدائه الشديد للاجئين السوريين

أصدرت محكمة تركية حكماً بالسجن سنة و8 أشهر ضد الصحفي التركي "باتوهان تشولاك"  بتهمة التحرش بمحامية في اسطنبول في يوليو من العام الماضي.

وذكر موقع hurriyet التركي أن رئيس تحرير أخبار أكيري" "باتوهان تشولاك" 35 عامًا حوكم أمام محكمة بكركوي الجنائية رقم 30 بالسجن من 5 إلى 10 سنوات بتهمة "الاعتداء الجنسي البسيط"، ولكن الحكم خفف بعد تطبيق "تخفيض حسن السلوك" الذي يراعي فيه القانون التركي تاريخ المتهم وعلاقاته الاجتماعية وتصرفاته بعد ارتكاب الجريمة.

وأجلت المحكمة الحكم على أساس أن العقوبة كانت أقل من عامين، وكان هناك رأي إيجابي بأن المتهم لن يرتكب جريمة مرة أخرى.

وعرف الصحفي باتوهان بعدائه الشديد للاجئين السوريين ووجودهم داخل تركيا واعتاد على تلفيق تهم كثيرة بحقهم، ومنها اتهامهم بالتحرش والإنحراف والسلوكيات السيئة، لتقوم إحدى المحاميات لاحقا برفع دعوى تحرش عليه وتربح القضية.

وتعود حادثة التحرش التي وقعت في مدينة باكيركوي إلى 26 يوليو الماضي عندما زارت المحامية "ب.ك" الصحفي تشولاك لتصحيح خبر نشره عن موكلها الذي برأته المحكمة من تهمة التحرش في صحيفته، ولكنها فوجئت بأنها تحولت إلى ضحية على يده، حيث بدأ بالتحرش بها، لكنها منعته وسألته: ماذا تفعل؟ فاعتذر وغادر المكان.

ويعاقب مرتكب جرم التحرش بموجب المادة رقم 105 من قانون العقوبات التركي بعقوبة السجن من 3 أشهر إلى سنتين، بالإضافة إلى تغريمه بغرامة مالية.

وإذا كان الشخص المتحرش به طفلاً يعاقب المتحرش بعقوبة السجن من ستة أشهر حتى ثلاث سنوات ويلحق بهذه العقوبة أيضا إذا كان مرتكبها شخصاً أجنبياً، احتمالية الترحيل عن الأراضي التركية بسبب مخالفته لقوانين هذا البلد ونظامه العام.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(65)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي