أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سوريا.. زيت السيارات أغلى من زيت الزيتون

ارتفعت أسعار زيوت السيارات على نحو مفاجئ خلال الأيام القليلة الماضية، ليصبح سعر 4 ليترات من الزيت من النوعية العادية ما بين 70 إلى 80 ألف ليرة، أما النوعية الممتازة فوصل سعر الـ 4 ليترات إلى 130 ألف ليرة، وذلك وفقاً لما أكدته صحيفة "تشرين" التابعة للنظام.

وعلقت الصحيفة على الأمر بالقول: "لن نتعجب إذا قامت دوريات التموين مؤخراً بضبط زيوت سيارات مغشوشة بزيت الزيتون، بعد أن أصبح سعرها أغلى من سعر زيت الطعام".

وأكد مدير شركة تريبتون لصناعة الزيوت عبد الرزاق شحرور، للصحيفة، أنه خلال أسبوعين فقط ارتفع سعر زيت السيارات لأكثر من 10 بالمئة بسبب تغير سعر النفط عالمياً، مشيراً إلى أن الارتفاع وصل خلال عام إلى 100 بالمئة، حيث كان سعر برميل النفط 60 دولاراً وبعد حرب أوكرانيا أصبح 123 دولاراً.

وأضاف شحرور أنه ليس هذا هو السبب الوحيد لارتفاع سعر الزيت بل هناك ارتفاع سعر الشحن البري والبحري، حيث زادت أجرة الحاوية 10 أضعاف، فقد كانت بـ1600 دولار وأصبحت بـ15 ألف دولار، إضافة إلى مشكلة تمويل المستوردات، لأن 90 بالمئة من المستوردات تخضع لإيداع قيمتها بشركات الصرافة وهذه العملية تأخذ فترة طويلة لتحويل المبلغ الى البلد الذي يتم الاستيراد منه، قد تتجاوز 3 أشهر، ما يدفع البائعين في الخارج لعدم الالتزام بالسعر والكمية، لأن السعر في تغير مستمر.

وأشار شحرور الى أن جميع زيوت السيارات في سوريا مستوردة والشركات المحلية تقوم باستيرادها مواد خام ومن ثم مزجها وإضافة مواد بتروكيماوية إضافية، وهذه المواد زادت أسعارها بشكل مضاعف فمثلاً مادة هيدروكسيد الليثيوم ارتفع سعرها من 7 آلاف إلى 117 ألف دولار وهذه المادة أساسية في تصنيع الشحوم المعدنية.

وكشف شحرور أن أكثر من 70 بالمئة من أنواع الزيوت المعروضة في الأسواق حالياً مغشوشة وهو ما قد يؤدي إلى إعطاب محرك السيارة الذي لا تقل تكلفته عن 5 مليون ليرة سورية، مشيراً الى أنه تم رفع أكثر من كتاب إلى وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك عن طريق غرفة الصناعة بأسماء الشركات والمعامل التي تقوم بإنتاج زيوت مغشوشة لأخذ عينات منها وضبطها لكن للأسف لم يكن هناك أي تجاوب منها، فأكثر توجه الوزارة ينصب حالياً على المواد الغذائية وفي حال قامت وأخذت دورها الرقابي على زيوت السيارات فيكون التوجه نحو الشركات الكبرى المعروفة بعدم الغش.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(115)    هل أعجبتك المقالة (68)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي