أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مهاجرون يخترقون الحدود مجددا من المغرب لدخول اسبانيا

نجحوا في العبور - جيتي

اخترق نحو 130 مهاجر الحدود بين المغرب ومدينة مليلة الإسبانية الجمعة، في أول توغل من نوعه منذ أصلحت إسبانيا والمغرب العلاقات الدبلوماسية الشهر الماضي.

وقال متحدث باسم مكتب الحكومة الإسبانية في مليلة إن حوالي ألفي شخص حاولوا دخول المدينة الواقعة شمال افريقيا لكن شرطة الحرس المدني الإسبانية والقوات المغربية على الجانب الآخر من السياج الحدودي منعت معظمهم.

أولئك الذين نجحوا في العبور توجهوا إلى مركز محلي للمهاجرين، حيث تقيم السلطات أوضاعهم.

وأصيب العديد من المهاجرين وأفراد الشرطة بشكل طفيف، وفقا للمتحدث الذي اشترط عدم نشر اسمه وفقا للوائح الحكومة.

يقوم الأشخاص الفارون من الفقر والعنف أحيانا بمحاولات جماعية لدخول مليلة ومدينة سبتة الإسبانيتين على ساحل شمال افريقيا، كوسيلة للوصول إلى أوروبا.

وعادة ما تعتمد إسبانيا على المغرب في إبعاد المهاجرين عن الحدود.

خلال يومين مستهل مارس/ آذار، حاول أكثر من 3500 شخص تسلق حاجز بطول 6 أمتار يحيط بمليلة وعبر نحو ألف منهم، وفقا للسلطات الإسبانية.

وكان عبور الجمعة أول محاولة منذ تحسن العلاقات بين إسبانيا والمغرب في مارس/ آذار بعد نزاع حول الصحراء الكبرى، المستعمرة الإسبانية السابقة التي ضمها المغرب في 1976.

خفف المغرب قيوده حول سبتة العام الماضي، وسمح لآلاف المهاجرين بالعبور إلى إسبانيا. واعتبرت الخطوة انتقاما لقرار إسبانيا السماح لزعيم حركة موالية لاستقلال الصحراء الكبرى بالعلاج في مستشفى إسباني من كوفيد-19.

وبدأ تحسن العلاقات بين البلدين في وقت سابق من العام الجاري بعد أن دعمت إسبانيا خطة المغرب لمنح مزيد من الحكم الذاتي لمنطقة الصحراء الكبرى، حيث يطالب نشطاء بالاستقلال الكامل.

أ.ب
(24)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي