أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. مقتل ضابطين للنظام في يوم واحد

من درعا - أ ف ب

قتل الملازم أول في قوات الأسد "محمد نزيه مهنا"، أمس الثلاثاء، متأثراً بجراح أصيب بها، إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت السيارة العسكرية التي كان يستقلها على الطريق الواصل بين بلدتي "جملة" و"عين ذكر" بريف درعا الغربي.

وذكرت مصادر محلية لـ"زمان الوصل" أن "مهنا" ينحدر من منطقة "تلكلخ" بريف حمص، كان برفقة المقدم "شادي غسان ستيتي" لحظة انفجار العبوة بسيارتهما، مشيرة إلى أن "ستيتي" لقي مصرعه فور الانفجار، فيما نقل "مهنا" إلى المستشفى ليفارق الحياة بعد ساعات قليلة.

و"مهنا" هو مرافق "ستيتي" من مرتبات اللواء 112، كلف الأخير بإدارة منطقة حوض اليرموك بعد سيطرة النظام على الجنوب السوري صيف عام 2018، وهو صاحب سمعة سيئة، نظراً لكمية الانتهاكات التي ارتكبها.

وأفاد "تجمع أحرار حوران" بأن النقاط والحواجز العسكرية التي يشرف عليها المقدم شادي في بلدات كويّا وعابدين وجملة وبيت آره على الحدود السورية الأردنية، وعلى الحدود مع الجولان المحتل، جميعها كانت تفرض إتاوات مالية على الفلاحين والصيادين بأوامر منه.

وكشف أن "ستيتي" على ارتباط وثيق مع قادة في ميليشيا حزب الله اللبناني والميليشيات الإيرانية في المنطقة، وله دور مهم في عمليات تهريب المواد المخدرة إلى الأراضي الأردنية، حيث أنه يشرف على عدد من تجار المخدرات في المنطقة.

وينحدر "ستيتي" من مدينة القرداحة في محافظة اللاذقية، وتسلم إدارة النقاط والحواجز العسكرية في القرى الحدودية من منطقة حوض اليرموك منذ سيطرة النظام والميليشيات الإيرانية عليها في منتصف تموز 2018، وفقا للتجمع.

وفي 18 حزيران الجاري، قُتل المساعد أحمد محمد مخلوف "أبو علي" مسؤول الدراسات الأمنية في منطقة حوض اليرموك في ريف درعا الغربي، إثر اعتراض حافلة كان يستقلها في المنطقة الواقعة بين بلدتي سحم الجولان وتسيل في ريف درعا الغربي، حيث طُلب منه النزول وبعد أقل من ساعة تم العثور على جثته في المنطقة.

زمان الوصل
(46)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي