أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

انتحار طفلة في إدلب بسبب خوفها من تدني علاماتها المدرسية

أرشيف

توفيت طفلة يوم الثلاثاء في محيط مدينة إدلب، إثر تناولها حبة غاز بسبب خوفها من تدني علاماتها المدرسية.

وقالت مصادر محلية لـ"زمان الوصل"، إن طفلة تبلغ من العمر 13 عاماً في الصف السابع أقدمت على الانتحار يوم الثلاثاء بعد تناولها حبة غاز في منزلها وسط بلدة "كفرجالس" بريف إدلب الغربي.

وأكدت أن الطفلة تناولت نصف حبة الغاز، لكنها توفيت داخل المستشفى بعد مضي وقت طويل على تناولها للحبة دون أن تخبر ذويها.

وأشارت المصادر إلى أن السبب الذي دفع الطفلة للانتحار، هو بعد تهديد أهلها لها بإخراجها من المدرسة في حال كانت علاماتها المدرسية متدنية. 

وكان فريق "منسقو استجابة سوريا" قد أكد في آخر إحصائياته الصادر عنه في الخامس من يونيو/ حزيران الجاري، أن "عدد حالات الانتحار في مناطق سيطرة المعارضة السورية شمالي غرب سوريا قد بلغ 33 حالة"، موضحاً أن "حالات الانتحار المؤدية إلى الوفاة بلغ تعدادها 26 حالة بينها تسعة أطفال وعشر نساء، بالإضافة إلى 7 حالات انتحار فاشلة بينها أربع نساء.

ولفت الفريق إلى أن "حوالي 75% من حالات الانتحار تحدث في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، حيث معدلات الفقر مرتفعة، مضيفاً أن الأدلة تُشير إلى وجود علاقة بين المتغيرات الاقتصادية والسلوك الانتحاري، كل هذا يمكن تفهمه بسبب حجم المشاكل التي يعاني منها الفقراء والآلام الناجمة عنها.

وطالب الفريق كافة الجهات بمعالجة هذه الظاهرة في كافة جوانبها وإنشاء مراكز للتأهيل النفسي وتشكيل فرق خاصة لمكافحة ظاهرة الانتحار وإطلاق حملات إعلامية لتكريس الضوء على مخاطر هذه الظاهرة وكيفية الحد منها.

زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (14)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي