أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

كمبودي يصيد أكبر أسماك المياه العذبة المسجلة في العالم

من نوع الرقيطة أو الراي اللاسع

تم صيد أكبر سمكة مياه عذبة مسجلة في العالم، وهي سمكة من نوع الرقيطة أو الراي اللاسع العملاقة، في نهر ميكونغ في كمبوديا، بحسب علماء من الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا والولايات المتحدة.

يبلغ طول السمكة، التي تم صيدها في الثالث عشر من يونيو / حزيران، أربعة أمتار تقريبا من رأسها إلى ذيلها، ووزنها أقل بقليل من 300 كيلوغرام، وفقا لبيان صدر اليوم الاثنين عن مؤسسة عجائب نهر الميكونغ، وهو مشروع بحثي كمبودي – أمريكي مشترك.

كان الرقم القياسي السابق لأكبر أسماك المياه العذبة هو 293 كيلوغرام مسجل لسمكة من نوع السلور العملاق في منطقة ميكونغ اكتشفت في تايلاند في عام 2005، بحسب المؤسسة.

عثر صياد محلي على سمكة الراي اللاسع جنوب مقاطعة ستونغ ترينغ في شمال شرق كمبوديا.

أبلغ الصياد فريقا قريبا من علماء مشروع عجائب نهر الميكونغ، الذي نشر أعماله في مجال حماية المناطق الواقعة على طول النهر.

وصل العلماء في غضون ساعات من تلقيهم المكالمة بعد منتصف الليل، واندهشوا مما رأوه.


قال مدير مشروع عجائب نهر الميكونغ، زيب هوغان، في مقابلة عبر الإنترنت من جامعة نيفادا في مدينة رينو "نعم، عندما ترى سمكة بهذا الحجم، خاصة في المياه العذبة، يصعب استيعاب الأمر، لذلك أعتقد أن جميع أفراد فريقنا أصيبوا بالذهول".

تشترك الجامعة مع إدارة مصايد الأسماك الكمبودية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية التابعة للحكومة الأمريكية.

تعرف أسماك المياه العذبة بأنها تلك التي تقضي حياتها بأكملها في المياه العذبة، على عكس الأنواع البحرية العملاقة مثل التونة ذات الزعانف الزرقاء والمارلين، أو الأسماك التي تهاجر بين المياه العذبة والمياه المالحة مثل سمك الحفش الكبير.

وقال هوغان إن صيد الراي اللاسع لم يكن مجرد تسجيل رقم قياسي جديد، مضيفا أن "حقيقة أن السمك لا يزال بإمكانه الوصول إلى هذا الحجم الكبير هو علامة تبعث على الأمل لنهر الميكونغ". وأشار إلى أن المجرى المائي يواجه العديد من التحديات البيئية.

يمر نهر ميكونغ عبر الصين وميانمار ولاوس وتايلاند وكمبوديا وفيتنام. وهو موطن لعدة أنواع من أسماك المياه العذبة العملاقة ولكن الضغوط البيئية آخذة في الارتفاع.

يخشى العلماء من أن يؤدي برنامج رئيسي لبناء السدود في السنوات الأخيرة إلى الإخلال على نحو خطير بمناطق التفريخ.

أ.ب
(36)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي